النجاح - ذكر محامي نادي الأسير الفلسطيني خالد محاجنة بأن إدارة سجن "عسقلان" اليوم الأربعاء، نقلت الأسير المضرب عن الطّعام لليوم الـ(١٥) على التوالي بلال ذياب إلى عزل "اوهليكدار".

وأفاد نادي الأسير أن الأسير ذياب كان قد أضرب عن تناول الماء لعدّة أيام للضّغط على إدارة السّجن لنقله إلى سجن آخر، لافتاً إلى أن ظروف اعتقاله في "عسقلان" كانت سيّئة؛ إذ احتجزته إدارة السّجن في زنزانة انفرادية تحيط بها أقسام السّجناء الجنائيين الإسرائيليين الذين يقومون بالصّراخ عليه والشتم طيلة الوقت، بالإضافة إلى أن زنزانته ضيّقة ومليئة بالحشرات، وخالية من جميع الاحتياجيات الأساسية للأسرى باستثناء فراش ممزّق وغطاء خفيف، فيما يستخدم الأسير ذياب حذاءه كوسادة عند النوم، ولم يستحم ويبدل ملابسه منذ شروعه في الإضراب، كما وقامت إدارة السّجن بقطع المياه عنه.

يذكر أن الأسير بلال ذياب (32 عاماً) من بلدة كفر راعي جنوب جنين، كان قد اعتقل سابقاً عدّة مرات، وخاض إضراباً في العام 2012 احتجاجاً على اعتقاله الإداري لمدّة (78) يوماً، وأعاد الاحتلال اعتقاله في تاريخ 14 تمّوز الماضي، وأصدر بحقّه أمر اعتقال إداري لستة شهور.