نابلس - النجاح - بعث المندوب المراقب لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة، السفير رياض منصور، اليوم الجمعة بثلاث رسائل متطابقة للأمين العام للأمم المتحدة، ورئيسة الجمعية العامة، ورئيس مجلس الأمن لهذا الشهر (دولة بولندا) للمرة الثالثة على التوالي هذا الأسبوع.

وطالب منصور في رسالته المجتمع الدولي بالتحرك لمواجهة الانتهاكات التي يرتكبها الاحتلال على أرض فلسطين المحتلة والتي كان آخرها الإعلان عن إقامة 650 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة "بيت إيل" قرب مدينة رام الله.

وقال السفير منصور "إن نتنياهو توجه بالمروحية إلى المستوطنة المقامة أساسا بشكل غير شرعي على أراض فلسطينية مصادرة، ووضع حجر الأساس لإنشاء الوحدات الاستيطانية الجديدة في رام الله، وقد بلغ اجتراء "إسرائيل" وانتهاكاتها للقوانين والشرعية الدولية أعلى المستويات.

وأضاف قائلا: "ينبغي إدانة هذا الحدث كي لا يمر مرور الكرام."

وتابع "إن غياب المحاسبة والمساءلة، وعدم اتخاذ الإجراءات اللازمة لردع السلطة القائمة بالاحتلال، أو الضغط عليها لتنفيذ القرارات ذات الصلة الصادرة عن مجلس الأمن لوقف الانتهاكات في الأرض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية يشجع "إسرائيل" على الاستمرار في ممارساتها ضد الشعب الفلسطيني الأعزل".

وأوضح منصور أن سياسة الاحتلال الاستعمارية والتي تنتهجها منذ أكثر من نصف قرن تعتمد على مصادرة الأراضي وتغيير التوازن الديمغرافي وخلق حقائق جغرافية جديدة على أرض الواقع، وهذه السياسة لم تتغير بل إنها تسير بوتيرة متسارعة".

واعتبر أن الصمت الدولي يشجع "إسرائيل" على انتهاك الحقوق الفلسطينية، مطالباً بإدانة دولية لجميع الانتهاكات التي تقوم بها إسرائيل بحق الشعب الفلسطيني وجميع الأفعال الاستفزازية والتصريحات التحريضية.

وأشار السفير منصور في رسالته إلى قادة المجتمع الدولي أن جميع أفعال وأنشطة إسرائيل تنافي وتتعارض مع التوافق الدولي والأعراف والقوانين الإنسانية والدولية، بل وتُعدّ انتهاكات صارخة للقانون الدولي والقرارات الصادرة عن الأمم المتحدة وازدراء واضح للمجتمع الدولي.