النجاح - بعث المندوب الدائم لدولة فلسطين لدى الأمم المتحدة، السفير رياض منصور، بثلاث رسائل متطابقة لكل من الأمين العام، ورئيس مجلس الأمن (بولندا) ورئيس الجمعية العامة، حول آخر التطورات في الأرض الفلسطينية المحتلة، وفي ظل استمرار وقوع الضحايا بين صفوف المدنيين الفلسطينيين في شتى المناطق، وفي قطاع غزة على وجه الخصوص.

وقال منصور "أن عدد الشهداء جراء الهجمات الإسرائيلية المتعمدة على المتظاهرين المدنيين في قطاع غزة مستمر في الارتفاع، حيث أن العديد من الضحايا قد استشهدوا متأثرين بجروحهم التي أصيبوا بها في الأسابيع الماضية، حيث لا يزال الآلاف من الجرحى بحاجة إلى رعاية طبية طارئة ومستمرة.

واضاف منصور: وفي الوقت نفسه، تواصل إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، مصادرة واستيطان الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، في انتهاك جسيم للقانون الدولي وتحدي متعمد وانتهاك صارخ لقرارات مجلس الأمن، حيث لأن بناء المستوطنات وتوسيعها، لا سيما في القدس الشرقية المحتلة والمناطق المحيطة بها مستمر بلا هوادة، يزيد من تشتت الأراضي الفلسطينية وتدمير فرص حل الدولتين.

وأشار منصور إلى الإعلان الاستفزازي الذي أصدره وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان، عن عزمه تنفيذ خطط لبناء المزيد من الوحدات الاستيطانية، ونقل الآلاف من المستوطنين الإسرائيليين غير الشرعيين إلى الارض المحتلة، مما يؤكد على الطبيعة الحقيقية للاستعمار الإسرائيلي والعمل دون توقف على ضم مناطق واسعة من الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية.

وقال منصور: "مما يؤسف له أن التحركات الاستفزازية وغير القانونية التي قامت بها مؤخرا الولايات المتحدة وغواتيمالا وباراغواي، لم تزد  إسرائيل إلا جرأة لمواصلة مشروعها الاستيطاني غير القانوني، في انتهاك صارخ للقانون الدولي"، مطالبا المجتمع الدولي بالضغط لتنفيذ قرارات الشرعية الدولية.