النجاح - أعلن مستشار الرئيس الفلسطيني للشؤون الخارجية والعلاقات الدولية نبيل شعث أن فلسطين تعمل مع الشركاء الأجانب، بما في ذلك روسيا، لوضع صيغة متعددة لعملية التسوية مع إسرائيل، وترحب بعقد مؤتمر كبير في موسكو لإطلاقها.

وقال شعث في حوار مع "سبوتنيك" قبيل زيارة الرئيس الفلسطيني إلى موسكو: "جميع الجهود موجهة لعقد منتدى دولي على أساس رؤية توافقية للمسألة الفلسطينية وحل الدولتين، عوضاً عن عملية السلام التي تسيطر عليها أميركا وحدها، وعندما سيلتقي الرئيس عباس مع الرئيس بوتين، سيكون هذا الموضوع رقم واحد على الأجندة".

وأشار إلى أنه سيتم بحث خيارات أخرى لاحتكار الولايات المتحدة الأميركية لعملية السلام في الشرق الأوسط على المدى الطويل، وقال: "إن الحديث يدور الآن عن صيغة دولية تستند إلى القانون والتوافق الدولي بخصوص فلسطين، بدلاً من الهيمنة الأمريكية الوحيدة في إدارة عملية السلام في الشرق الأوسط، حيث كانت أمريكا منحازة للجانب الإسرائيلي إلى أقصى الحدود".

وأضاف شعت، بأنه في ضوء تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن القدس وعن اللاجئين، لا يمكننا أن نستمر في اعتبار الولايات المتحدة وسيطا نزيها، منوهاً إلى "أنهم يلتزمون بنهج واحد داعمين جانب واحد.

هذا ويقوم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، بزيارة إلى موسكو اليوم، سيعقد خلالها لقاء مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين.