بمشاركة ايناس أحمد - النجاح - رحبت حركة فتح بموقف مجلس الاشتراكية الدولية المتقدم من قضية حق تقرير المصير وإقامة دولة فلسطينية كما تم التعبير عنه في البيان الختامي لمؤتمر الاشتراكية الدولية الـ 25 والذي أنهى أعماله بمدينة كارتاخينا في كولومبيا اليوم الأحد.

وقال المتحدث باسم الحركة في أوروبا جمال نزال: "تثمن حركتنا دعوة المجلس دول العالم للاعتراف بدولة فلسطين ومطالبته بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي، والانطلاق للحل النهائي على أساس حدود الرابع من حزيران 1967، وحل قضية اللاجئين، وحماية الفلسطينيين من الاحتلال، وإدانة الاستيطان الإسرائيلي بوضوح".

وأضاف، "كما نثمن دعوة المجلس إلى "تنفيذ قرار مجلس الأمن 2334 باتخاذ اجراءات ضد السياسة الاستعمارية الاستيطانية الاسرائيلية بمقاطعة منتجات المستوطنات وخدماتها والشركات التي تستفيد من الاستيطان وحماية المواطنين الفلسطينيين المتضررين منها".

ودعا نزال حكومات العالم من كافة الأطياف وبما لا يقتصر حكما على القوى الاشتراكية، إلى تطبيق دعوة مجلس الاشتراكية الدولية لرفع الحصار عن غزة والإفراج عن الأسرى الفلسطينيين ووقف القوانين العنصرية التي تتخذها إسرائيل بحق شعبنا في الأراضي المحتلة منذ عام 1948.

وقال نزال: تعتز حركة فتح بهذا التأييد واسع المفاهيم والمنطلقات الذي تحظى به تطلعات شعبنا من منظمة عالمية كبرى هي الاشتراكية الدولية وحركتنا عضو فيها، وإذ نحتفي بمبادئنا المشتركة التي أسست على تطبيق العدالة الاجتماعية ننادي بتحقيقها عالميا بدءاً بتطبيق حق تقرير المصير لشعبنا في الأراضي المحتلة منذ عام 1967 والمساواة الكاملة لشعبنا في ما وراء الخط الأخضر.

وتابع، "تسجل حركتنا نجاح القيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس نفسه بتوسيع رقعة اللقاء بين الطروحات الفلسطينية والعالمية بخصوص حقنا بتقرير المصير وتشخيصنا طبيعة الحل في نطاق مفهوم الدولتين ومرجعياته أي الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، ونهيب بالقوى العالمية لتعزيز وقفتها أمام محاولات البعض هدم فرص إقامة دولة فلسطينية"، منوها إلى أن حركة فتح تتطلع لدعم عالمي لإقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.