النجاح - قال مستشار الرئيس للشؤون الاستراتيجية حسام زملط، اليوم، "إننا نواجه حربا فكرية على كل المستويات للنيل من شعبنا وشبابنا"، مشيرا الى أن للمثقفين والكتاب ورجال الدين دورا كبيرا وهاما لمواجهة هذه الحرب.

واضاف زملط  أن "معركتنا مع الاحتلال فكرية"، حيث تستثمر اسرائيل مبالغ كبيرة جدا لحرف البوصلة الفكرية لشعبنا، خاصة أن القلاع تهدم من الداخل وليس من الخارج.

وأكد أنه لا بد من إنهاء الانقسام من خلال الاتفاق فيما بيننا على تحقيق الوحدة وإنهاء الانقسام الذي هو هدف الرئيس محمود عباس، والذي يعمل بشكل مستمر من أجل تحقيق الوحدة الوطنية، إضافة إلى الاتفاق على مشروع سياسي وطني واحد، لإنهاء الانقسام، والشراكة التي هي مبدأ مهم.

ونوه إلى أن المعاناة الكارثية لغزة يجب علاجها، عدا عن حملات الهدم  منازل المواطنين والإغتيالات على الحواجز في الضفة.

 لا بد من حسم ثلاث جبهات أولها التحصين الدولي، لأن العالم هو من صنع إسرائيل، ونحن محصنون عالميا أكثر من حكومة الإحتلال عبر القرارات والقوانين والمؤتمرات الدولية، وثانيا التحصين العربي من خلال التصدي وكشف كذب رئيس حكومة إسرائيل نتنياهو بأنه طبع علاقاته مع العالم العربي، وثالثا تحقيق التحصين الوطني قبل كل شيء الذي يتحقق من خلال إنهاء الانقسام وتأسيس الوحدة الوطنية الحقيقية لأن الانقسام هو بوابة للعديد من التدخلات الخارجية في شأننا الوطني.