نابلس - النجاح الإخباري - شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر يوم الثلاثاء، حملة مداهمات واقتحامات واسعة لمناطق مختلفة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين، تخللها اعتقال عددًا من الفلسطينيين، فيما داهمت قوات الاحتلال منزل الأسير يونس هيلان من قلقيلية وأخذت قياساته.

وأفاد نادي الأسير بأن قوات الاحتلال اعتقلت 10 شبان من الضفة جرى تحويلهم للتحقيق لدى الأجهزة الأمنية للاحتلال، وذلك بزعم المشاركة في أعمال مقاومة شعبية ضد جنود الاحتلال والمستوطنين.

وأوضح أن قوات الاحتلال اقتحمت عشرات المنازل وعاثت بها خرابا، وذلك بعد أن عبثت بمحتوياتها وأخضعت قاطنيها لتحقيقات ميدانية بعد احتجازهم لساعات.

ومن محافظة طولكرم، اعتقلت قوات الاحتلال أوس نبيل عدوان من بلدة فرعون، ومهدي الخطيب من علار.

وداهمت قوات الاحتلال بلدة عانين قضاء جنين، واعتقلت الشاب محمد سامي، ومن جبع، الأسير المحرر أحمد سلاطنة، ونعمان فاخوري، بينما اعتقلت أنس المالحي من البيرة

ومن محافظة القدس، اعتقلت شرطة الاحتلال عبد العزيز حمدان من عناتا بالقدس المحتلة.

كما اعتقلت محمد حاتم بشير سليمية، ومحمد أكرم بشير سليمية من بلدة إذنا قضاء الخليل.

إلى ذلك، داهمت قوات الاحتلال فجر اليوم الثلاثاء، بلدة حجة قضاء قلقيلية، وداهمت منزل الأسير يونس هيلان.

وأفاد نادي الأسير، بأن قوات الاحتلال داهمت منزل ذوي الأسير يونس جلال هيلان (19 عامًا) من حجة، وأخذت قياساته.

وتزعم سلطات الاحتلال قيام الأسير هيلان، بقتل مستوطن طعنًا قبل شهر في بلدة الفندق قضاء قلقيلية.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال في بيان مقتضب إن "قوات الجيش أخذت قياسات منزل منفذ عملية الطعن الذي أسفرت عن مقتل مستوطن في قرية الفندق شرق قلقيلية في 25 أكتوبر الماضي، تمهيدًا لهدمه".