رام الله - النجاح - رفضت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، مساء اليوم الاثنين، طلب الإفراج عن الأسيرة خالدة جرار ، والسماح لها بالقاء نظرة وداع على ابنتها التي توفيت بشكل مفاجئ الليلة الماضية.

وغرد رئيس القائمة المشتركة أيمن عودة عبر فيسبوك: "الآن حكومة بينت أخبرتنا أنها ترفض طلبنا بمنح المناضلة خالدة جرار إجازة من السجن للمشاركة بجنازة ابنتها سهى. نبحث عن وسائل عدّة لإلزام الحكومة حتى ساعة الجنازة يوم غد.".

وكشفت العائلة أنه سيتم تشييع جثمان سهى جرار من منزلها في رام الله للصلاة عليه في مسجد العين بمدينة البيرة بعد صلاة ظهر يوم غدٍ الثلاثاء، ومن ثم إلى مثواه الأخير في مقبرة رام الله الجديدة "طريق بيتونيا".

وقال محامي هيئة شؤون الأسرى والمحررين، جميل سعادة، إن الهيئة لم تتلق حتى الآن، أي رد ايجابي من سلطات الاحتلال بشأن الإفراج عن الأسيرة خالدة جرار.

وأضاف سعادة في حديث لصوت فلسطين، إن وقفة احتجاجية نُظمت مساء اليوم، أمام معتقل عوفر، بدعوة من هيئة شؤون الأسرى، ونادي الاسير، ومؤسسات حقوقية وانسانية، وعائلة جرار، للمطالبة بسرعة الافراج عن الأسيرة جرار، للمشاركة في تشييع جثمان ابنتها سهى التي توفيت مساء أمس.

وأشار إلى أن الهيئة تواصل بذل جهودها القانونية، للضغط على سلطات الاحتلال للإفراج عن الأسيرة جرار فوراً.

يذكر أنه تم العثور مساء أمس الأحد، على جثة المواطنة سهى غسان محمد جرار ابنة القيادية في الجبهة الشعبية خالدة جرار متوفية في شقة بالقرب من مجمع فلسطين الطبي، فيما شرعت المباحث والنيابة في التحقيق.