رام الله - النجاح - أطلع وكيل وزارة الإعلام يوسف المحمود، وزيرة الإعلام في لبنان منال عبد الصمد، على آخر المستجدات والأوضاع في فلسطين والقدس خاصة جرائم واعتداءات الاحتلال الإسرائيلي، بحق الصحفيين، وقصفه للمقرات الإعلامية، وإطلاق الرصاص وقنابل الغاز السام تجاههم، وتحطيم معداتهم، والاعتداءات عليهم.

وتناول اللقاء الذي عقد على هامش أعمال اللجنة الدائمة للإعلام العربي واجتماع مجلس الجامعة لوزراء الإعلام العرب في مقر جامعة الدول العربية، استعراض الرؤية الجديدة وخطط تحديث وزارة الإعلام بفلسطين، وسبل ووسائل دعم وتطوير التعاون بين فلسطين ولبنان في مجال الإعلام .

واستعرض الجانبان التحضيرات لمجلس وزراء الإعلام العرب في دورته الحادية والخمسين، ونتائج اجتماع اللجنة الدائمة للإعلام العربي الخاصة بتكريس مركزية القضية الفلسطينية في الأجندة الإعلامية العربية.

والتقى المحمود بمدير إدارة الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب بالجامعة العربية فوزي الغويل، إضافة إلى عدد من المسؤولين الإعلاميين العرب، وأشاد الجميع بدور الصحفي الفلسطيني الذي يتعرض لمخاطر كبيرة وبوزارة الإعلام كونها أكثر الدول تفاعلا مع قرارات مجلس وزراء الإعلام العرب، حيث أن الاحتلال يحاول حجب الرواية الحقيقية التي ينقلها الإعلام الفلسطيني خاصة هيئة الاذاعة والتلفزيون ووكالة "وفا".

وقال المحمود: إن مشاركة فلسطين في المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب الذي سيعقد يوم غد له أهمية كبيرة خاصة في ظل التطورات التي تشهدها القضية الفلسطينية والتي تتصدر مشروع جدول أعمال المناقشات ومشاريع القرارات.

وأضاف، إن مجلس الجامعة على مستوى وزراء الإعلام الذي سيعقد الأربعاء سيبحث العديد من البنود المتعلقة بالإعلام العربي أهمها تكريس مركزية القضية الفلسطينية في الأجندة الإعلامية العربية والانخراط الفعال للإعلام العربي في التصدي لظاهرة الإرهاب والتطرف، وفضح الممارسات الإسرائيلية بالاعتداء على الصحفيين وعرقلة عملهم.

يذكر أن المكتب التنفيذي هو برئاسة العراق، ومصر نائبا وعضوية كل من: السعودية، وفلسطين، والجزائر، وتونس، وقطر، وسلطنة عمان، إضافة إلى الأمانة العامة للجامعة العربية - قطاع الإعلام.