النجاح - حمل اتحاد المعلمين الحكومة المسؤولية الكاملة تجاه ما يحدث بسبب عدم صرف الرواتب كاملة، مؤكداً أن "تخبط الحكومة في إدارة الازمة وتصريحاتها المتضاربة خلقت احتقاناً عالياً لدى المعلمين الذين لا يملكون قوت يومهم أو تكلفة ذهابهم الى أماكن العطاء في مدارسهم".

وطالب الاتحاد في بيان صحفي صدر عنه مساء اليوم بصرف راتب شهر أيلول/ سبتمبر الجاري كاملاً في بداية الشهر المقبل، إضافة لـ50% من راتب شهر آب/ أغسطس الماضي خلال الأسبوع القادم، وكامل المستحقات فور تحويل المقاصة دفعة واحدة.

كما طالب بإنهاء كافة قضايا المحافظات الجنوبية (التقاعد المالي، تعيينات 2006.2007.2008 ودفع كافة المستحقات المترتبة لهم والمساواة في الراتب مع المحافظات الشمالية)، والمصادقة الفورية على جدول التشكيلات من درجات وترقيات وعلاوات وحفظ الأثر الإداري والمالي.

إلى جانب مطالبته للحكومة باستكمال ما تم الاتفاق عليه بما يخص السكرتاريا والمرشدين وأمناء المكتبات والإداريين ومساواتهم بالمعلمين، والعمل السريع على معالجة جميع قضايا المعلمين في القدس.

ولفت الاتحاد إلى أنه "لم يهادن أحداً على حساب القضايا النقابية حيث كان الجهة النقابية الوحيدة التي تابعت قضية عدم انتظام الرواتب وما ترتب على ذلك" مؤكداً أن جميع الخيارات النقابية مفتوحة في حال لم تستجب الحكومة.