القدس - النجاح - عزلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، نحو 8 آلاف مواطن في بلدة برطعة الشرقية، خلف جدار الفصل العنصري، بإدعاء أن ذلك يأتي في إطار مواجهة انتشار فيروس "كورونا".

وقال رئيس بلدية برطعة غسان قبها، في اتصال هاتفي مع وكالة  "وفا" الرسمية ، إن قوات الاحتلال اغلقت منذ فجر اليوم حاجز برطعة العسكري بكلا الاتجاهين، والذي يعتبر المنفذ الوحيد لأهالي القرية والخرب المجاورة لها، للتواصل مع محافظة جنين وبلداتها.

وأعرب قبها عن خشيته من ان يشكل اغلاق البلدة ومنع المواطنين من الدخول او الخروج منها، خطرا على وضع الحالات الإنسانية، خاصة أن الحاجز هو المدخل الوحيد للبلدة.

وكانت سلطات الاحتلال الاسرائيلي، أعلنت الليلة الماضية، عن اغلاق كافة الحواجز العسكرية مع الضفة الغربية وقطاع غزة حتى اشعار آخر.

وقالت وسائل اعلام اسرائيلية، إنه تقرر اعتبارًا من صباح يوم غد الأحد، اغلاق المعابر إلى إسرائيل بشكل تام، سواء من الضفة الغربية أو قطاع غزة.

وأشارت المصادر الى أنه لن يُسمح للتجار وللعمال ولأصحاب التصاريح الأخرى بالدخول من المعابر حتى إشعار آخر.

واستثنت سلطات الاحتلال في قرارها، أصحاب تصاريح العمل في مجالات الصحة والتمريض، وعمال في المنطقة الصناعية المسماة "عطاروت" في مصانع حيوية، وحالات إنسانية وطبية استثنائية، والتي سيتم دراستها عينياً.