ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - قال رئيس الوزراء محمد اشتية يوم الثلاثاء أنه إذا لم يتم التوصل إلى حل يستند على مبدأ الدولتين، ستعاني إسرائيل من “موت ديموغرافي” ولن تكون قادرة على التواجد كدولة ديمقراطية.

وقال اشتية في كلمة ألقاها في اجتماع لمنظمة “الأممية الاشتراكية”، وهي منظمة تجمع أحزابا اشتراكية من جميع أنحاء العالم، عُقد في فندق "الكرمل" برام الله: "تقف إسرائيل اليوم أمام تحد كبير – إما حل الدولتين أو الموت الديموغرافي".

وأضاف: "لأول مرة منذ عام 1948، يصب التوازن الديموغرافي في صالح الفلسطينيين. بين نهر الأردن والبحر الأبيض المتوسط، هناك 6.8 مليون فلسطيني – 3 ملايين في الضفة الغربية، 2 مليون في غزة و 1.8 مليون في أراضي 1948 الإسرائيليون يبلغ عددهم 6.6 مليون. الفلسطينيون أكثر منهم بـ 200,000 مرة".

وأردف قائلا: “إما حل الدولتين أو الموت الديموغرافي؛ إما حل الدولتين أو لن تكون هناك دولة ديمقراطية أو يهودية؛ إما حل الدولتين أو نظام عنصري في الممارسة والقانون؛ إما حل الدولتين أو لا سلام”.