النجاح - جدَّدت حكومة الوفاق الوطني التأكيد على أنَّ ما يسمى (فرض السيادة الإسرائيلية على المستوطنات) يمثل وحشية الاحتلال، وفرضًا لمزيد من السيطرة على أرضنا، وتثبيتًا للاحتلال.

وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود، "الأصل أن تفكك إسرائيل مستوطناتها، وتحملها بعيدًا عن أرضنا الفلسطينية، وتفعل بها ما تشاء، لأنَّ مصطلح فرض (السيادة على المستوطنات) يعني فرض المزيد من السيطرة الاحتلالية على أرضنا الفلسطينية المقامة عليها تلك المستوطنات، والتي تشكل أحد أذرع الاحتلال البغيض.

وشدَّد المتحدث الرسمي على أنَّ إسرائيل تواصل السعي إلى فرض مزيد من السيطرة وتثبيت الاحتلال لمنع قيام الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية على كامل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام (1967)، طبقًا وتنفيذًا لقرارات الشرعية الدولية، وهي في ذلك إنما تهدف الى تدمير ما تبقى من الرؤية العالمية المتمثّلة بحل الدولتين تدميرًا نهائيًّا، مستندة إلى مواقف الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وإعلانه المشؤوم "القدس العربية المحتلة عاصمة للاحتلال".