نهاد الطويل - النجاح - النجاح الإخباري - نهاد الطويل : قال وزير التنمية الاجتماعية د.ابراهيم الشاعر أن إطلاق "البوابة الموحدة للمساعدات" في فلسطين يأتي في إطار عملية الربط الذكي لانهاء ما وصفها بـ " فوضى المساعدات " التي تعصف بألية صرف المساعدات النقدية والتحويلات المالية على العائلات المحتاجة.

وتعهد الشاعر في حوار مع "النجاح الإخباري" على ان تكون البوابة صديقة للفقراء والمهمشين بالتنسيق مع الشركاء،للوصول الى قاعدة بيانات بمتناول كافة المؤسسات الشريكة كل باختصاصه مع ضمان السرية والخصوصية للمستفيدين.

ويرى الشاعر أن إطلاق البوابة من شأنه ان يساهم في الوصول الى إطار تشريعي ناظم للمساعدات النقدية في ظل تعدد الجهات وازدواجية الأدوار وتضاربها ما يفسر حالة الفوضى التي يعيشها هذا القطاع.

وردا على سؤال يتعلق بعدم الشفافية في نشر اعداد المستفيدين من المساعدات النقدية، كشف الشاعر ان عدد الأسر التي تتلقى مخصصات مالية من قبل الوزارة تبلغ نحو 115 الف عائلة،منها 73 الف عائلة في قطاع غزة.

"وصل عدد العائلات التي طالها قطع المساعدات المالية حوالي 2288 أسرة في الضفة وغزة،وذلك بعد بحث عميق جرى مع وزارة المالية  لقوائم المستفيدين من برنامج التحويلات النقدية" .. أضاف الوزير الشاعر.

وفيما يتعلق بسقف الإعانة التي تتلقاها العائلات من وزارة التنمية الاجتماعية، أوضح الشاعر أنها تتراوح حسب وضع الأسرة، فإذا كانت فقيرة أو شديدة الفقر أو من لديهم إعاقات فإنهم يتلقون لغاية 1800 شيقل والحد الأدنى هو 750 شيقلا عندما تتكون العائلة من أب وأم.

وعن مصادر تمويل صندوق المساعدات في الوزارة، اكد الشاعر الاموال يتم اقتطاعها من موازنة الحكومة،بينما يساهم الاتحاد الأوروبي بـ 40 مليون دولار بالإضافة إلى مساهمة بسيطة من البنك الدولي.

وردا على موضوع حجب المساعدات النقدية عن عدد من العائلات في قطاع غزة ، نفى الوزير الشاعر ان تكون وزارته قد قطعت المساعدات المقدمة للعائلات المحتاجة في القطاع.

وبين الشاعر أن الوزارة تقوم بمراجعة قوائم المستفيدين بشكل دوري على اعتبار ان تغييراً مستمرا يطرأ على شؤون بعض الأسر ما يضعها خارج دائرة الفقر والحاجة للمساعدة، وبالتالي يتم استبدالها بالأسر الأكثر عوزا.

واكد الشاعر أن عملية قطع المساعدات تتم بالتنسيق مع وزارة المالية اذا ما تبين أن هذه العائلات تتلقى أكثر من مخصص وذلك عملا بالمعايير وتحقيقا للشفافية.

وحرصاً من الوزارة على تحقيق العدالة وتصويب قراراتها، أبقت الوزارة الباب مفتوحا أمام الأسر التي حجبت عنها المساعدات لتقديم تظلماتها، حرصا على عدالة القرارات وتصويب الإجراءات.

ويتفائل الشاعر في نهاية حديثة لـ"النجاح الإخباري" بمجموعات التخطيط التي تم استحداثها في وزارة التنمية مؤخرا وذلك في إطار التحرك نحو المستقبل الجديد لحمايته والتحول من العمل الاغاثي الطارىء على المستوى المحلي وصولا الى التنمية المستدامة.