النجاح - كشف مسؤول رسمي روسي عن اقتراب حدوث تعديل جذري يطال قائمة المهن التي تمنع النساء الروسيات من مزاولتها، حيث ستقلص هذه القائمة بنسبة هائلة وغير مسبوقة.

وصرح فاليري كورج، وهو مسؤول رفيع في وزارة العمل الروسية قائلا، إن "ظروف العمل تتحسن في كثير من القطاعات، وهذا سبب جيد لإزالة تلك القيود"، في إشارة إلى المهن التي تمنع النساء من مزاولتها.

وينص التعديل الجديد على السماح للنساء بالعمل في 377 مهنة كانت ممنوعة عليهن سابقا، وذلك بدءا من عام 2020، في حين رحبت الشركات والنقابات والوكالات الحكومية بهذه الخطوة. 

كما أضاف كورج أنه توقع أن يولد التعديل "غضبا" عند طرحه للتشاور العام، إلا أن "ردود الأفعال أتت مختلفة تماما"، حيث أشار 99% ممن علقوا على التعديل، إلى ضرورة السماح للنساء بالعمل أينما أردن.

وسيسمح للنساء الروسيات في إطار هذه التعديلات، بقيادة الطائرات المدنية والقطارات، وكذلك الآليات الثقيلة للإنشاء والبناء، كما ستفتح لهن شواغر جديدة في قطاع الصناعات الكيميائية.

ومع السماح للنساء بالعمل في 377 مهنة جديدة، تبقى 79 مهنة محظورة عليهن، منها تلك التي تتطلب جهدا جسديا هائلا، حيث ستبقى للعمال الرجال فقط، منها: مكافحة الحرائق، العمل في المناجم، الغطس، وغيرها.

وأكد كورج أن السلطات ستستمر في تقليص لائحة المهن المحظورة، حتى لا يبقى فيها سوى المهن التي تهدد جديا قدرة النساء على الإنجاب.

وأقرت قائمة المهن المحظورة على النساء أول مرة من قبل سلطات الاتحاد السوفيتي، في عام 1974، إذ انتقدت الأمم المتحدة تلك القائمة بسبب "انتهاكها لحقوق المرأة في مجالات عدة"، إلا أن جزءا كبيرا من بنودها قارب على الاختفاء.