نابس - وكالات - النجاح - مكنت مصممة أزياء تدعى "روز فليمنج" من توثيق لحظة "نادرة" شاهدتها في أول رحلة سفاري لها في كينيا.

وبالوقت المناسب، نجحت "روز" (49 عامًا) في التقاط صورة وثقت فيها "ضحكات أسدان" كانا يتمشيان في محمية ماساي مارا، وهي محمية طبيعية في كينيا تجاور متنزه "سيرينغيتي" الوطني في تنزانيا.

وبعد التقاط الصورة، حرصت "روز" على مشاركتها مع متابعيها على مواقع التواصل الاجتماعي، لكنها لم تعرف بأنها ستنتشر بسرعة البرق في جميع أنحاء العالم.

وأشارت "روز" الى أنها تفاجئت بظهور مجموعة من الأسود في ذلك الصباح المشمس، الا أن ملامح وجهيهما بدت وكأنهما تبادلا نكتة خاصة وأخذا يضحكان عليها.

وقالت: "لقد بدا الأمر رائعًا للغاية.. لم أرَ مثل هذا السلوك من قبل ولا حتى على قناة ناشونال جيوغرافيك.. لقد كنا نشاهد الأسدين وهما يمارسان هذا السلوك لأكثر من ساعة".

يذكر أن محمية "ماساي مارا" سميت بهذا الاسم تكريمًا لـ شعب الماساي (السكان القدماء لهذه المنطقة) ومارا في لغة الماساي تعني منقط وهو وصف للمنطقة كما تبدو للناظر من بعيد والتي تصف دوائر الأشجار والشجيرات والسافانا وظلال الغيوم التي تميز هذه المنطقة.