النجاح - علق نشطاء 31 فستانا زفاف أبيض في شوارع بيروت في إطار حملة مدنية تحتج على قانون يروون أنه يحمي المغتصب ويأتي تنظيم هذه التظاهرة ضمن حملة مدنية تطالب البرلمان اللبناني بإلغاء القانون الذي يسقط العقوبة عن المغتصب إذا تزوج الضحية ويأمل ناشطون في المجتمع المدني إلى أن يصدق النواب في الجلسة البرلمانية المقررة في 15 مايو/أيار المقبل على إلغاء هذه المادة.

وقامت جمعية "أبعاد"، وهي مؤسسة للدفاع عن حقوق المرأة والمساوة بين الجنسين، بتنظيم فاعلية أمس السبت للتعبير عن رفض النساء في لبنان المادة القانونية التي تسمح بإفلات المغتصب من العقوبة إذا تزوج من ضحيته.
وهذا المعرض ليس العمل الاحتجاجي الذي تقوم به مؤسسة أبعاد، وإنما يأتي ضمن سلسلة من الفعاليات الاحتجاجية التي تنظمها الجمعية ويشارك فيها العديد من الفتيات والمتضامنين معهم.