الخليل - النجاح -  شارك عشرات الآلاف من أبناء شعبنا، اليوم السبت، في مسيرة حاشدة، دعما للرئيس محمود عباس، رأس الشرعية الفلسطينية، ونصرة للأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد المشاركون في المسيرة التي دعت لها حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، على أهمية تعزيز الوحدة الوطنية ورص الصفوف لمواجهة الاحتلال الإسرائيلي، وتفويت الفرصة على كل المتربصين بقضيتنا ومشروعنا الوطني.

وأوضحوا أن هذه المسيرة تبعث عدة رسائل بأن حركة "فتح" حامية المشروع الوطني، هي الحاضنة الوطنية لأبناء شعبنا، وترد على كل المزاودين والعابثين بالقضية وصانعي الفتن وأصحاب الأجندات الخارجية، وتجديد البيعة للرئيس عباس، والوفاء للشهداء والأسرى والجرحى.

وذكر أمين سر حركة "فتح" إقليم شمال الخليل هاني جعارة، أن جماهير الخليل خرجت اليوم لتؤكد دعمها للرئيس محمود عباس رأس الشرعية الفلسطينية، الذي انحاز دوما للقرار الوطني الفلسطيني المستقل، وكان وما زال وفيا للشهداء والأسرى، وقال للعالم حينما كان الامر يتعلق بالوطن "لا" لـ"صفقة القرن"، ونعم للقدس عاصمتنا الأبدية.

وحيا جعارة الاسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، خاصة المضرين عن الطعام، وعلى رأسهم الأسير الغضنفر أبو عطوان، الذي يواصل اضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ60 على التوالي، والأسير المريض اياد حريبات.

وترحم أمين سر حركة "فتح" إقليم شمال الخليل، على نزار بنات، وقال إن حركة "فتح" لن تقبل الظلم لأحد، ولكنها لن تقبل أيضا الأحكام المسبقة من أحد، خارج إطار القانون والحق والعدالة.

وحيا جعارة كل أبناء شعبنا في الشتات والمنافي والمخيمات، الذين يقفون مع شعبهم وقفة رجل واحد في مواجهة كل المؤامرات التي تستهدف فلسطين.

ووجه تحية من الخليل إلى القدس عاصمة فلسطين الأبدية إلى بيتا وكفر قدوم ونعلين ومسافر يطا وللبلدة القديمة وسط مدينة الخليل، وشدد على أن حركة "فتح" ستواصل مقاومة الاحتلال.

كما وجه جعارة رسالة إلى المؤسسة الأمنية، وقال: إن فتح في محافظة الخليل تؤكد المؤسسة الأمنية وقيادتها وضباطها وأفرادها هم جزء أصيل من حماية النسيج الوطني الفلسطيني، نقف معهم زملاء وشركاء باعتبارهم حراس الارض والعرض والوطن وحماة القانون، ولن نسمح لأحد بالاعتداء على المؤسسة الأمنية.

وقال جعارة: حركة "فتح" ومنذ انطلاقتها وعلى مر تاريخها، بقيادة الرئيس محمود عباس، آمنت وما زالت بأن سلاحها لا يوجه إلى صدور أبناء شعبنا، وانها تقبل الجميع، ولا تقبل الظلم لاحد، وحريصة على الوحدة الوطنية.

وأضاف: "فتح" تتعرض منذ انطلاقتها لمؤامرات في الداخل والخارج من أصحاب الاجندات، لكنها وكما كل مرة تسقطها وتنتصر.

وتابع: "نقول لاصحاب الفتن والمأجورين واصاب الصفحات السوداء،  انتم تملكون جملة من التشويهات والكذب والتزوير والصفحات المأجورة والممولة، لكننا نملك الحقيقة واليقين، ونعرف اجنداتكم المشبوهة".

وقال أمين سر حركة "فتح" إقليم شمال الخليل: "فتح" بقيادة الرئيس ستبقى أسمى واقوى واطهر من أي احد يشكك بوطنيتنا، وستنتصر على كل المؤامرات التي تحاك ضدها، وضد مشروعنا الوطني.