الخليل - النجاح - أصيب، اليوم الأحد، عشرات الطلبة وأحد المعلمين في مدرسة طارق بن زياد، بحالات اختناق واغماء، جراء اقتحام جيش الاحتلال لفعاليات احياء الذكرى الـ14 لاستشهاد القائد ياسر عرفات.

واكد مدير مدرسة طارق بن زياد الثانوية للبنين علي ارفاعية، ان قوات الاحتلال اقتحمت المدرسة خلال الفعاليات الصباحية، وفعالية احياء الذكرى الـ14 لاستشهاد القائد ياسر عرفات، واطلقت قنابل الصوت والغاز السام صوبهم، ما ادى الى اصابة عشرة طلاب ومعلم بحالات اختناق اغماء، تم معالجتهم ميدانيا.

الجدير ذكره ان مدرسة طارق تقع في المنطقة الجنوبية من مدينة الخليل وهي تحت السيطرة الامنية الاسرائيلية، وتتعرض بشكل مستمر لاعتداءات الاحتلال نتيجة الاحتكاك اليومي مع المواطنين.

في سياق متصل، أصيب، عشرات الطلبة بحالات اختناق، عقب استنشاقهم الغاز السام المسيل للدموع خلال المواجهات التي اندلعت مع جنود الاحتلال، في بلدة تقوع، وقرية دار صلاح في بيت لحم.

وقال الناشط الإعلامي صبري جبريل في تصريح له، إن قوات الاحتلال أطلقت وابلا كثيفا من قنابل الغاز والرصاص المطاطي باتجاه مسيرة لطلبة المدارس في محيط مدرسة ذكور تقوع الثانوية، إحياء للذكرى الـ14 لاستشهاد القائد ياسر عرفات.

وأضاف جبريل، ان الدوام الدراسي لم ينتظم، بسبب المواجهات، مشيرا إلى أن الاحتلال أغلق المدخلين، الغربي الرئيسي والشمالي للبلدة.

وفي وقت لاحق، أفاد مدير بلدية تقوع تيسير أبو مفرح لـمراسلنا، بأن قوات الاحتلال تحتجز في هذه الأثناء مدير المدرسة، والهيئة التدريسية.

يذكر أن الاحتلال يغلق مداخل تقوع بين الفينة والأخرى بزعم رشق سيارات المستوطنين بالحجارة.

كما اندلعت مواجهات بين الطلبة وقوات الاحتلال عند الشارع الرئيسي لقرية دار صلاح شرق بيت لحم.

 -