النجاح -  ناشدت عائلة الأسير فراس خيلية (37 سنة) من بلدة جبع جنوب غرب جنين، والمحكوم مدى الحياة المؤسسات الحقوقية والدولية للتدخل لدى قوات الاحتلال للتخفيف عنه، والعمل على إنقاذ حياته.

وقالت العائلة:" إن نجلها يعاني من وضع صعب بسبب سياسة الحرمان والإهمال الطبي، ونتيجة لقيام الاحتلال سابقا بوضعه بالعزل الانفرادي لفترة طويلة".

وأوضحت أن نجلها قد دخل عامه الـ15، في الحادي والثلاثين من شهر تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، وهو يقبع في سجن ريمون الإسرائيلي.