غزة - النجاح -  أصيب ثلاثة مواطنين بالرصاص الحي، أحدهم جروحه وصفت بالخطيرة، وآخرون بالاختناق وشظايا، مساء اليوم الإثنين، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي فعاليات الارباك الليلي شرق قطاع غزة.

وفتح جنود الاحتلال المتمركزين داخل مواقعهم العسكرية وخلف السواتر الترابية شرق القطاع نيران أسلحتهم وأطلقوا قنابل الغاز المسيل للدموع صوب الشبان الذين تجمعوا على مقربة من السياج الفاصل شرق مدينة غزة وشرق محافظة خان يونس جنوب القطاع، ما أدى لإصابة شاب بالرصاص الحي في القدم وآخرين بالاختناق.

وأطلقت قوات الاحتلال قنابل إنارة في سماء المنطقتين، وسط تحليق لطائرات الاستطلاع.

وبدأ عدد من الفلسطينيين على طول الحدود الشرقية من قطاع غزة، مساء اليوم الإثنين، فعاليات الإرباك الليلي، رفضًا للسياسات الاحتلال ضد القطاع.

وتجمع عدد كبير من الشبان الفلسطينيين على الحدود الشرقية من مدينتي غزة وخانيونس.

وشهدت غزة توترًا خلال الأسبوع الماضي، إثر اندلاع مواجهات بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال، أدت إلى إصابة فلسطينيين ومقتل قناص إسرائيلي.

و"الإرباك الليلي" هي مجموعات شبابية تنظم مسيرات ليلية شرق غزة، وتستخدم القنابل الصوتية، وتشعل إطارات مركبات، بهدف إزعاج الاحتلال الإسرائيلي وسكان المستوطنات المتاخمة للقطاع.