غزة - النجاح - وجه الناطق باسم كتائب القسام ،أبو عبيدة، كلمة لعائلات أسرى الاحتلال ومفقوديه، وقال إن الطبقة السياسية والعسكرية التي أضاعت أبنائكم وتركتهم خلفها في غزة هي ذاتها التي تخوض الانتخابات ،وتحاول ايهامكم بأن لديها عصى موسى لحل مشكلة غزة.

وأوضح أن قادة الاحتلال تعلم بأن الثمن الذي سيدفعونه أمام جثث القتلى هو ثمن متواضع مقارنة بالأحياء، لكن الواضح الذي لا لبس فيه هو أن قيادة الاحتلال تتهرب من مواجهة الحقيقة، ومن دفع الثمن، وتضحي بمعاناة جمهورها وعائلات جنودها وتستمر في تخديرهم ، وتمارس التسويف الدائم ومحاولة تدويل قضيتهم كما تفعل الحكومات الفاشلة".

 وأشار إلى أن أكبر دليل على مماطلة وكذب حكومة الاحتلال والرموزِ السياسية هو قضية المفقود في غزة (منغستو) اليهودي من أصول أثيوبية.

 وأكد أن الاحتلال لم يطرح قضية منغستو مطلقاً أمام الوسطاء الذين تدخلوا منذ سنوات في قضية الأسرى والمفقودين.

 وأضاف، لم تحاول قيادة الاحتلال السؤال عن منغستو أهو من الأحياء أم الأموات، فهذه الحكومة تقسّم جمهورها على أساس عرقي وطائفي، وتمارس التمييز العنصري بكل وضوح وبلا خجل، حتى في القضايا ذات البعد الإنساني.

الجدير ذكره أن هناك أربعة أسرى لدى حماس ،اثنان منهما جنديان وهما: هدار غولدين وأورون شاؤول، تمكنت كتائب القاسم الجناح العسكري لحركة حماس ،من أسرهما خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة في عام 2014، واسرائيليين تسللا لغزة وهما أفيرا منغيستو وهشام السيد.