غزة - النجاح - استنكرت نقابة الصحفيين الفلسطينيين اعتداء افراد من امن حماس على عدد من الزملاء من اعضاء النقابة خلال منعها وتفريقها بالقوة المواطنين الذين شاركوا في احياء ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية 54  في ساحة فلسطين وسط مدينة غزة .

وضمن افادات وصلت نقابة الصحفيين الفلسطينيين  تعرض الزملاء نادر القصير من صحيفة الحياة الحديدة وسامي ابو سالم من وكالة وفا وحسين كرسوع مصور واحمد البريم مراسل اذاعة دريم من الخليل والصحفية مدلين الاقرع للاعتداء وسحب الهواتف الذكية وتفتيشها خلال تفريق المواطنين الذين تجمهروا في ساحة فلسطين .

وادانت النقابة الاعتداء من قبل افراد اجهزة حماس وحملت الحركة المسؤولية عنه، وطالبتها بفتح تحقيق جدي في الحادث لضمان عدم تكرار مثل هذا الاعتداء ومعالجة تداعياته الكبيرة على الصحفيين،  خاصة ان تواجد الصحفيين في مثل هذه الاحداث امر طبيعي من اجل متابعتها في اطار عملهم الصحفي.

كما استنكرت مصادرة وتفتيش عدد كبير من الهواتف الذكية المحمولة وشطب ما تحتويه من صور ، واعتبرته انتهاك بحق المواطنين في الحصول على المعلومات واعتداء على صورهم الخاصة.