النجاح - عثرت طواقم الاسعاف صباح اليوم على جثماني شابين استشهدا جراء قصف طائرات الاحتلال لمواقع عدة الليلة الماضية على مدينة رفح جنوب قطاع غزة.
وقال الناطق باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة: "إن جثماني الشابين وصلا مشفى الشهيد أبو يوسف النجار بمدينة رفح".
وأكد القدرة،أن الشهيدين هما بسام محمد صباح"ابو غيث" 17 عاما وعبد الله أيمن ابو شيخة "17 عاما " وكلاهما من حي السلام شرق مدينة رفح.
وكانت طواقم الاسعاف تمكنت من نقل اثنين من المصابين مساء امس فيما ظل مصير شاب آخر مجهولا حتى اللحظة.


وجاء انتشال الشهيدين بعد ليلة طويلة من القصف الاسرائيلي الذي استهدف عدة مواقع تابعة للمقاومة الفلسطنيية في وقت جددت الطائرات قصفها بعد منتصف الليل لموقع للمقاومة قرب محررة نتساريم جنوب مدينة غزة.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏ليل‏، و‏سماء‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏


وتسود أجواء من التوتر في اعقاب القصف الاسرائيلي في ظل استمرار تحليق طائرات الاحتلال الحربية . وكانت سلطات الاحتلال أكدت من خلال وسائل إعلامها أن هذا الاستهداف جاء بعد تفجير عبوة ناسفة بقوة إسرائيلية على حدود قطاع غزة.

وذهبت بعض وسائل الاعلام العبرية إلى أن التفجير الذي وقع على حدود غزة قد يفجر الأوضاع خاصة وأنه كشف ضعف الجبهة هناك على حد التعبير، وكان قد أسفر الانفجار عن إصابة أربعة جنود من قوات الاحتلال.

وصرح رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو إلى أن التفجير على قطاع غزة ليس بالشيء العادي وسنرد بقوة على هذا الاعتداء على حد تعبيره، وذكرت المصادر الصحافية أن قوات الاحتلال استهدفت العديد من المواقع بالقطاع.

وبحسب مصادر إعلامية ومحلية وشهود عيان فإن مدفعية الاحتلال الإسرائيلي الجاثمة على الشريط الحدودي شرق مدينة رفح جنوب القطاع، قصفت الليلة الماضية، بثلاثة قذائف إضافة إلى إطلاق نيران من الرشاشات الثقيلة، مجموعة من المواطنين في حي النهضة شرق المدينة، ما أدى إلى إصابة مواطنين بجراح وصفت ما بين حرجة ومتوسطة، نقلا على إثرها إلى مستشفى غزة الأوروبي للعلاج، وفقدان آخرين، تم العثور على اثنين منهم صباح اليوم ونقلاً إلى مستشفى أبو يوسف النجار في المدينة.

وكانت الطائرات الحربية الإسرائيلية، قد جددت  قصفها لمواقع وأهداف في قطاع غزة فجر اليوم الأحد، محدثةً أضراراً في ممتلكات ومنازل المواطنين المجاورة للقصف الصاروخي.

وبحسب وكالة الأنباء الفلسطينية فإن الطيران الحربي الإسرائيلي من نوع "إف16"، قصف بثلاثة صواريخ موقعاً على مفرق الشهداء جنوب مدينة غزة، ما أدى إلى تدميره بشكل كامل واشتعال النيران في المكان، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات في صفوف المواطنين.

واستهدفت طائرات حربية إسرائيلية بصاروخين موقعاً شرق حي الزيتون جنوب شرق المدينة، وألحقت دماراً كبيراً فيه، إضافة إلى تضرر عدد من منازل المواطنين المجاورة، وبث حالة من الخوف في صفوف الأطفال الآمنين.

وسمع دوي انفجارات ضخمة هزت مدينة غزة وشمال القطاع ووسطه، ناجمة عن قصف الطائرات الحربية الإسرائيلية لأراضٍ زراعية ومواقع، مخلفةً دماراً وخراباً فيها.

كما تعرضت عدة مواقع وأراض فارغة شرق وجنوب مدينة غزة، لغارات جوية الليلة الماضية، بنحو ستة صواريخ، ألحقت دمارا في ممتلكات ومنازل المواطنين المجاورة دون وقوع إصابات في صفوف المواطنين.

واستهدف الطيران الحربي الإسرائيلي موقعاً شمال بلدة بيت حانون، شمال القطاع، بصاروخ واحد، ودمر تماماً، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

وقصفت طائرات حربية موقعاً شرق مدينة خان يونس، جنوب القطاع بصاروخين ودمرته بشكل كامل، وألحقت أضراراً في منازل وممتلكات المواطنين المجاورة.

كما أطلقت مدفعية الاحتلال الإسرائيلي الجاثمة على الشريط الحدودي شرق مدينة رفح جنوب القطاع، الليلة الماضية، إضافة إلى إطلاق نيران من الرشاشات الثقيلة، صوب مجموعة من المواطنين في حي النهضة شرق المدينة، ما أدى إلى إصابة مواطنين بجراح وصفت ما بين حرجة ومتوسطة، نقلا على إثرها إلى مستشفى غزة الأوروبي للعلاج.

كما استهدفت مدفعية الاحتلال بعدة قذائف، موقعا وأرضا زراعية شرق مدينة خان يونس، ودمرته بالكامل دون وقوع إصابات.

وزعم الاحتلال أن القصف الصاروخي والمدفعي جاء رداً على تفجير عبوة ناسفة استهدفت دورية عسكرية إسرائيلية شرق خان يونس، أوقعت إصابات في صفوف جنود الاحتلال، إضافة إلى إطلاق قذائف صوب المستوطنات والمواقع العسكرية الإسرائيلية المتاخمة للقطاع.

وشهدت أجواء القطاع الجنوبية تحليقاً مكثفاً لطائرات الاستطلاع وعلى ارتفاعات منخفضة، فيما جابت طائرات حربية أجواء القطاع بين الفينة والأخرى وهي تطلق بالونات حرارية مضيئة.