النجاح - اقامت جبهة التحرير الفلسطينية بمناسبة عيد الأم حفلاً في اريحا بقاعة مدرسة تيرسنطا، بحضور الدكتور واصل ابو يوسف الامين العام لجبهة التحرير الفلسطينية عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، والاب ماريو الحشيتي وممثلي الفصائل واعضاء البلدية ونادي الاسير وممثلي مؤسسات مدنية وجمعيات اهلية وفاعليات نسائية وحشد من الأمهات.

 وكان في استقبالهم عضو اللجنة المركزية مسؤول محافظة اريحا الاغوار للجبهة غازي ابو الهيجا و امل ابو شوشة وقيادة الكتلة والجبهة.

استهل الحفل بالسلام الوطني الفلسطيني والوقوف دقيقة صمت اجلالا واكبارا لأرواح الشهداء.

ورحبت عريفة الاحتفال منى ابراهيم بالحضور مؤكدة في شهر آذار وفي عيد الأم إلى الانحياز لإرادة الشعب والأم والأرض الفلسطينية باعتبار المرأة هي عنوان الأرض والتي تستحق التقدير والتكريم باعتبار ذلك يشكل إرادة حقيقية لإنهاء الانقسام. لافتةً إلى أن معاناة المرأة ، متوجهة بالتحية الى امين عام الجبهة الدكتور واصل ابو يوسف الذي يعطي الاهتمام لهذه المناسبة.

والقى الدكتور واصل ابو يوسف امين عام جبهة التحرير وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير كلمة اشاد بالمرأة وانجازاتها مستذكرا شهداء الجبهة من النساء وخاصة غادة الحلبي وتحرير منصور وزينب شحرور ، مستذكرا أمهاتٌ كثر قدمن فلذات أكبادهن شهداء ثم وقفن شامخات عزيزات يحملن أكفان أبنائهم دون قطرة دمع، ويصرخن أمام العالم أجمع بأنهم فداء لفلسطين.

واضاف: "انها مناسبة لنتوجه بالتحية للام الفلسطينية في عيدها ولأمهات شهدائنا الابطال الذين قدموا ارواحهم لأجل الحرية والعودة والاستقلال، والتحية الى اسيراتنا في سجون وزنازين الاحتلال ستة منهن امهات يحرمهن الاحتلال من الاحتفال بعيد الام جراء الاعتقال، ويمنع المئات من الامهات الفلسطينيات من زيارة ابنائهن في سجون الاحتلال تحت حجج واهية تصل بعضها الي انكار مصلحة السجون الاسرائيلية صلة القرابة بين الاسير وأمه، كما وجه التحية للأم الصامدة في مخيمات اللجوء والشتات".

وأكد أبو يوسف على حق المرأة الفلسطينية في التخلص من واقعها المرير وحقها في المساواة والعدالة الاجتماعية ليس خاصاً بالحركة النسائية فحسب، بل هو هدف لكل من يطمح ويؤمن بالديمقراطية الصحيحة، وان نواجه معها المخاطر التي تحيط بالمرأة, وضرورة التخلص من القوانين القديمة التي تحمي المجرمين من قتلة النساء، وإقرار مشروع قانون العقوبات وحماية الأسرة من العنف، لافتا بأن يوم الأم ليس يوماً لاستذكار المآسي بل هو يوم تكريم وعرفان للأم الفلسطينية. داعيةً إلى تحسين ظروف المرأة الفلسطينية ومنحها كافة حقوقها ومساواتها بالرجل.

واضاف ابو يوسف ان هذا الاحتفال يتزامن مع معركة الكرامةالتي شكلت نقطة تحول في التاريخ النضالي ، وتأشيرة عبور للقضية الفلسطينية الى عمقيها العربي والدولي، كما يتزامن مع ذكرى الشهيد القائد الامين العام فارس فلسطين ابو العباس أسطورة في النضال والتضحية والعطاء،حيث كان النموذج والمثال في كل المعار كوالميادين،لم يخذل شعبه ولم يبخل عليه في العطاء والتضحية،وعاهد شعبه ان يبقى حاملا شعلة الكفاح في الميادين حتى استشهده في معتقلات الاحتلال الامريكي في العراق.واشاد ابو يوسف بكتلة تحرير المرأة في محافظة اريحا الاغوار.

والقى الاب ماريو الحشيتي كلمة بالمناسبة ترحيبية بالحضور لافتا عن تريم المراة في الرسالات السماوية الاسلامية والمسيحية ، مشيرا الى انجازات المرأة الفلسطينية وتضحياتها التي أبصرت الدرب وأيقنت مشقة حب الوطن وفهمت دورها في النضال فقاتلت كما قاتل إخوانها الرجال، وكانت على خط الدفاع الأول لتحمي أسرتها وتحافظ على ثقافتها وتصد محاولات الاحتلال في اختراق أسرنا الفلسطينية بأي شكل كان، وقال في عيد الأم الفلسطينية نقول انها تحملت معاني العزة والإباء والتضحية والعطاء ولأنها الأم الفلسطينية التي عاشت مع شعبها لحظة بلحظة فقد عاصرت آلامه وأفراحه وشاركت الرجل في كل ميادين الحياة وتألقت فسهرت وتعبت وواصلت الليل بالنهار لتربي أبناءها وترعاهم وترضعهم حب الأرض والوطن وتغرس في قلوبهم وأذهانهم تعاليم الكفاح فخرجت لنا المدرسين الأبطال الذين حملوا الراية ودافعوا عن الوطن وحرروا جزءا منه وأصبحوا مثلا يحتذى لكل من يصبو إلى العزة والكرامة، وتوجه بالشكر الى كتلة تحرير المراة والقت الاخت لبنى رومه كلمة بلدية اريحا تحدثت بها عن المراة شاكرة كتلة تحرير المراة

والقت  امل ابو شوشة كلمة كتلة تحرير المراة مؤكدة على دور المرأة والأم الفلسطينية بهذه المناسبة كباقي أمهات العالم، مؤكدة ان الام والمرأة الفلسطينية تفوقت على أمهات العالم في الكفاح والعمل الدؤوب بلا كلل وهذا حق لها أن تفتخر به.

وقالت ابو شوشة أن الأم الفلسطينية امتشقت كافة وسئل النضال إلى جانب الرجل لتحرير الوطن وتبنيه ليضم الكل الفلسطيني وتجمع شتاته من قهر الغربة، لافتةً إلى دور أم الشهيد التي دفعت بأبنائها إلى معترك المواجهة مع الاحتلال ونالت شرف وكرم أم الشهيد، وقد قدمت أمهات فلسطين خلال الانتفاضة الأولى والثانية، نماذج مشرفة تؤكد أهمية دور الأم البارز في مشوار التحرير المنشود، وها هي تقدم أروع التضحيات دفاعاً عن الأقصى والأسرى وكل فلسطين، فهي مصنع الرجال تقدم الشهيد تلو الشهيد، والأسير تلو الأسير دون كلل أو ملل.

وتوجهت بالتحية والشكر للجبهة وقيادتها وامينها العام التي تعطي كل جهد لهذه المناسبات ، كما توجهت بالتحية لروح الشهيد القائد ابو العباس الامين العام للجبهة. 

وتخلل الاحتفال دبكات شعبة وفلكلورية قدمتها فرقة طلائع التحرير الفلسطينية بقيادة المدربة سراب ابو الهيجاء ، كما اقيم خلل الاحتفال بوفية مفتوح قدمت به المعجنات والفواكة والعصائر. 

 وبعدها كرم الامين العام للجبهة والاب ماريو الحشيتي وممثلي الفضائل والجمعيات ونادي الاسير والبلدية وعضو اللجنة المركزية للجبهة غازي ابو الهيجا 35 ام واخت بدروع كتلة تحرير المرأة الذراع النسوي لجبهة التحرير الفلسطينية.