رام الله - النجاح - أدان البرلمان العربي الاقتحامات التي شنها الاحتلال الإسرائيلي في الضفة الغربية، مطالباً مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة بتوفير الحماية للشعب الفلسطيني.

وأكد البرلمان العربي أن القوة القائمة بالاحتلال (إسرائيل) مستمرة في إرتكاب سلسلة من الجرائم بحق الإنسانية نتيجة الصمت الدولي غير المبرر، ومن بينها الجريمة النكراء بحق الطفولة واغتيال قوات الاحتلال للطفل الفلسطيني محمد دعدس، ويطالب البرلمان العربي مجلس الأمن والجمعية العامة للأمم المتحدة بتحمُّل مسؤولياتهما، والعمل بكلِّ الطرق الممكنة لمحاسبة مرتكبي هذه الجرائم ومحاكمتهم.

وحمل البرلمان العربي (القوة القائمة بالاحتلال)، المسؤولية الكاملة عن تبعات استمرار مثل هذه الاعتداءات الاستفزازية والخطيرة المتكررة، داعياً المجتمع الدولي إلى التحرك الفوري والفاعل من أجل توفير الحماية للشعب الفلسطيني ووضع حد لهذه الانتهاكات الإسرائيلية التي تزيد من حدة العنف والتوتر والكراهية، ولا توفر الأجواء الملائمة لإقامة السلام العادل والشامل.

وشدد على أن انتهاكات سلطات الاحتلال الإسرائيلي ضد أبناء الشعب الفلسطيني يشكل انتهاكا صارخاً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، ومواثيق حقوق الإنسان واتفاقيات جنيف وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

وجدد البرلمان العربي دعمه الكامل لنضال الشعب الفلسطيني الأعزل، حتى يقيم دولته المستقلة وعاصمتها مدينة القدس .