وكالات - النجاح - بحث وزير الخارجية المصري سامح شكري، مع نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، مستجدات القضية الفلسطينية والأفكار المطروحة بشأن عملية إعادة إعمار غزة.

وذكر المتحدث باسم الخارجية المصرية السفير أحمد حافظ، في بيان له، اليوم الإثنين، أن الاتصال بين الوزيرين جاء في إطار التنسيق الوثيق والتشاور المستمر بين جمهورية مصر العربية والمملكة الأردنية الهاشمية اتصالا بالقضية الفلسطينية، بالإضافة إلى الحراك الدبلوماسي المكثف التي تجريه مصر بهدف تثبيت وقف إطلاق النار في قطاع غزة. 

وأوضح حافظ أن الاتصال تناول، أيضا، الاتفاق على استمرار التواصل بين البلدين في هذا الصدد بالتنسيق مع السلطة الوطنية الفلسطينية، وأن الوزيرين أكدا أهمية مواصلة مساعي البلدين الرامية إلى دعم السلطة الوطنية الفلسطينية، وتحسين الظروف المعيشية للمواطنين الفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة، بالتعاون مع الشركاء الدوليين.

ولفت إلى أن الاتصال تناول، كذلك، أهمية وجود أفق سياسي يسمح باستئناف المسار التفاوضي وفق مقررات الشرعية الدولية ذات الصلة، وعلى أساس حل الدولتين، وصولا إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وتابع حافظ أن الحديث تطرق، أيضا، إلى العلاقات الثنائية بين البلدين، إذ أكد الوزيران على طابعها الاستراتيجي، وهو ما يتسق مع التوجيهات المباشرة من القيادتين المصرية والأردنية في هذا الصدد، خاصة على ضوء التحديات الإقليمية التي يواجهها البلدان، كما شمل الحديث أبرز القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، الأمر الذي عكس توافقا كبيرا في الرؤى بين البلدين.