نابلس - النجاح - غرقت مناطق عدة في العاصمة الأردنية عمّان، جراء العاصفة الجوية التي تمر بها البلاد، في الوقت الذي عبّر فيه أردنيون عن غضبهم، من إخفاق البنية التحتية، في استيعاب كميات الأمطار الكبيرة، التي هطلت خلال ساعات.

وتداول أردنيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لقطات من وسط البلد، وهي المنطقة القديمة من العاصمة عمان، والتي تزدحم بالمحلات التجارية والحركة صباحا، لتعطل حركة المرور وغرق مئات السيارات، نتيجة السيول، التي تدفقت من الجبال المحيطة بها.

وقالت أمانة العاصمة الأردنية عمان: إن "انجراف الأتربة بشكل كبير، في إحدى المناطق القريبة من وسط البلد، أدى لإغلاق مناهل التصريف، ما تسبب في تراكم كميات مياه الأمطار".

وأشارت إلى أنها شكلت غرفة طوارئ مركزية، وعددا من الغرف الفرعية، للتعامل مع السيول والانجرافات، نتيجة الأمطار.

وتسببت الأمطار كذلك، بانهيار عدد من الأسوار الحجرية القديمة، وانجراف أتربة بكميات كبيرة، في المناطق المنخفضة بالعاصمة.

وتعاني البنية التحتية في شوارع العاصمة عمان، من ضعف كبير في استيعاب كميات كبيرة من مياه الأمطار، رغم إعلان الجهات الرسمية مرارا، عن إنفاق ملايين الدنانير، في عمليات الصيانة، والاستعداد للأحوال الجوية الصعبة.

ولم تقتصر أضرار الحالة الجوية على المنطقة القديمة في عمان، إذا قال رواد مواقع التواصل الاجتماعي، إن السيول تسببت في انهيار سور مستشفى فيلادلفيا غرب عمان، لتداهم المياه الطابق الأرضي، الأمر الذي أجبر إدراته، على إخلاء المرضى للساحة الأمامية من المستشفى، ونقلهم لموقع آخر.

وقرر رئيس الوزراء بالوكالة رجائي المعشر، تعليق الدوام في كافة الوزارات والدوائر الرسمية والمؤسسات، والهيئات العامة، اليوم الخميس، بسبب سوء الأحوال الجوية.