النجاح - أكدت مصادر أمنية عراقية أن جزءاً من القوات الأميركية العائدة من سوريا استقرت في قاعدة عين الأسد العراقية.

وقالت المصادر لـ"روسيا اليوم" إن "الحديث عن ذهاب تلك القوات المنسحبة إلى محافظة أربيل ليس هو الحقيقة الكاملة، فهناك جزء كبير في قاعدة عين الأسد بمحافظة الأنبار وفي معسكرات أخرى في المحافظة".

وأضافت: "ما زالت هناك قوات أميركية على الحدود العراقية السورية ولم تنسحب هذه القوات بالكامل".

ووصفت كتل سياسية عراقية دخول قوات أميركية من الأراضي السورية إلى العراق بالأمر الخطير جدا، مؤكدة أن "مجلس النواب العراقي ماض في إقرار قانون إخراج القوات الأجنبية بأقرب وقت ممكن".