وكالات - النجاح - أعلن الناطق الرسمي باسم الحكومة السودانية بشارة جمعة أرور، عن مفاجأة للشعب، عندما لفت إلى أن "الأمور ماضية في الانفراج"، موضحا أن أزمة الخبز والنقود والوقود ستنجلي بعد 15 يناير القادم عبر إجراءات وتدابير تقود لاستقرار اقتصادي في البلاد.

وشدد أرور على أن الدولة تسعى حاليا لمعالجة الأوضاع الاقتصادية عبر تدابير ومعالجات تعكف عليها الحكومة لمعالجة الظروف الاقتصادية التي تعيشها البلاد.

ويشهد السودان، احتجاجات واسعة بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة، انطلقت في 19 ديسمبر، عقب قرار الحكومة زيادة سعر الخبز ثلاث مرات في بلد يعاني من ركود اقتصادي.

وشهدت مدن عطبرة، والدامر، وبربر، وكريمة، وسنار، والقضارف، والخرطوم وأم درمان، تظاهرات كبيرة، أسفرت عن مقتل وإصابة عشرات المواطنين، حسب تصريحات مسؤولين محليين.