النجاح - في تصريح هو الأول من نوعه لأحد أعضاء الهيئة العليا للمفاوضات السورية المعارضة صرح خالد المحاميد أحد المفاوضين في جنيـف ان الحرب بين الجيش السوري وميليشيات الجيش الحر قد انتهت تماماً.

وبحسب صحيفة الندى العراقية فإن المحاميد صرح خلال لقاء له على فضـائية العربية السعودية إن الجنوب كان مفتاح الحل للحرب السورية بعد إعلانه منطقة خفض تصعيد، ثم ما تلاه بعد ذلك من اعلان الغوطة وريف حمص مناطق خفض تصعيد أخرى.

وهاجم المحاميد تركيا بطريقة غير مباشرة متسائلاً إن كانت تركيا تدعم فصائل الحر كما تقول فلماذا سمحت للنصرة أن تسيطر على مدينة إدلب وتطرد الجيش الحر منها، وتابع: أعتقد أن ماجرى في تركيا هو اتفاق اوضح النصرة وتركيا، يذكر هنا أن واشنطن اتهمت أنقرة بشكل مباشر بدعمها للنصرة في إدلب على حساب الجيش الحر.

وأعلن: هناك مخططات واجندات في الشمال لا تريد للحرب السورية أن تنتهي، ونحن نحترم سلامة الاراضي التركية وعلى تركيا ان تتفهم السيادة السورية.

وفجر المحاميد مفاجأة أخرى حيث صرح إن معبر نصيب الحدودي مع الأردن سيتم فتحه في الأول من شهر أيلول القادم بإشراف روسي.

وفي رده على سؤال حول قطع الموك الدعم عن فصائل الحر صرح المحاميد إن الموك مستمرة بتقديم الدعم حتى نهاية العام الحالي بشرط قتال الجيش الحر لتنظيم داعش في حوض اليرموك دون الاقتراب من الجيش السوري ومن يخرق اتفاقنا مع الجيش السوري سيتم إخراجه من دعم الموك، فمهام الجيش الحر واضحة في قتال داعش فقط.

مصادر خاصة رأت أن تصريحات المحاميد لم تأتي مصادفة وإنما هي نتاج الأزمة القطرية السعودية التي ساهمت بدفع الحل السياسي للأزمة السورية، وتوقعت المصادر أن تتبنى السعودية سياسة أكثر انفتاحاً تجاه النظـام السـوري في الفترة القادمة.