النجاح - توعد "ضاحي خلفان" رئيس شرطة دبي السابق، أمير قطر "تميم بن حمد آل ثاني"، باسقاط نظام حكمه بتاريخ الثالث من يوليو في حال لم يستجب للمطالب.

ويثير هذا التصريح علامات استفهام كبرى حول الخطوات التي يتوقع أن تتخذها الدول المقاطعة لقطر بعد إنتهاء مهلة تلبية الشروط اليوم الأحد الموافق (2/7/2017).

وغرَّد خلفان على حسابه على تويتر قائلًا: "الحزم 3/7....إما نعم وإلا إلى اللقاء مع حاكم قطري جديد".

وأضاف خلفان في تغريدة أخرى: "يجب الَّا تعود قطر إلى مجلس التعاون إلا بحاكم من آل ثاني الفخذ العاقل.."

وواصل خلفان تغريداته مهاجمًا أمير قطر، بالقول: "منذ تولى خليفة بن حمد رحمه الله وقطر في دوامة الخلل الأمني الداخلي والخارجي".

وتابع: "سيدرب الحرس الثوري في قطر جماعات تخريبية إرهابية تستهدف أمن واستقرار دول الخليج..أمر في الحسبان".

وقال خلفان، فى سلسلة تدوينات عبر حسابه على تويتر: "قاد حمد بن جاسم إبان حكم حمد بن خليفة قطر، لدرجة أنَّ الحاكم الأول وهو حمد بن خليفة أصبح يعد الرجل الثالث فى الإمارة، اليوم يحاول حمد بن جاسم التشويش على تميم بكل ما أوتى من مكر".

واعتبر الرجل القوي في دبي أنَّ الخليج العربي يتعامل مع زعيم جديد لحزب الله في قطر.

وتابع خلفان: "عقلاء قطر يجب أن يتنبهوا لما يجري، حمد بن جاسم إذا ترك سيبتلع السلطة"، مؤكدًا على أنَّ وسطاء الجماعات الإرهابية كلهم مسجلين فى جزيرة نتنياهو من قطر أو فى قطر، وإنَّه بعد كل تلك السنوات من المماطلة القطرية يعتبر مطلب الحوار من الدوحة لعب عيال.

وواصل رئيس شرطة دبى السابق، تغريداته داعيًا جميع الشركات التى تعمل فى الدوحة الاختيار بين الدوحة ودول السلام الخليجى، دول السلام الخليجى دول لا تتعامل مع الجماعات الإرهابية ولا تتعامل مع من يتعامل مع الإرهابيين.

وكانت الدول المقاطعة لقطر أمهلتها حتى الأحد الموافق (2/7/2017) للاستجابة لمطالبها التي بلغ عددها (13) مطلبًا، ومن ضمنها إغلاق قناة الجزيرة ووقف التعاون مع إيران وإخراج القاعدة العسكرية التركية من الدوحة، لكن وزير الخارجية القطري ردَّ مساء السبت بالقول: "المطالب خارج القانون الدولي وسنبلغ الوسيط وليس لدينا تخوفات من إجراءات جديدة بعد انتهاء المهلة".

وكان محللون توقعوا أن تلجأ الدولة "المقاطعة" لقطر إلى فرض إجراءات وعقابات جديدة ضد قطر، ومن ضمنها تعليق أو طرد قطر من مجلس التعاون الخليجي.