النجاح - تواجه دولة قطر، عزلة حادة، جراء توالي قرارات قطع العلاقات معها، فبعد إعلان دول خليجية وعربية سحب سفرائها، اتخذت عواصم أخرى إفريقية وآسيوية، قرارات مماثلة تجاه الدوحة.

وقطعت الدول الخليجية والعربية، علاقاتها مع الدوحة، بسبب التمادي القطري في دعم الإرهاب وتقويض أمن المنطقة، رغم تنبيه الأشقاء في عدة مناسبات إلى خطورة أتباع سياسة تقوم على نشر الفوضى.

وموازاة مع إعلان كل من السعودية والإمارات وقطر والبحرين ومصر وليبيا، قطع العلاقات مع قطر، خفضت جيبوتي والسنغال والأردن والنيجر تمثيلها الديبلوماسي مع قطر.

وانضمت جزر المالديف وموريشيوس وجزر القمر إلى ركب المقاطعين لقطر، إعرابا عن تذمرها من تسخير قطر مقدرات شعبها في سبيل بث الفتنة وتأجيج القلاقل.