النجاح - أدان البرلمان العربي، والجامعة العربية، الأربعاء، القصف الذي استهدف مركزا لإيواء مهاجرين شرقي العاصمة الليبية طرابلس.

وقال رئيس البرلمان العربي، مشعل بن فهم السلمي ، في بيان، إنه يستنكر "بشدة هذه الأعمال الجبانة".

ودعا إلى "ضرورة التزام جميع الأطراف المتصارعة بالقانون الدولي الإنساني وتجنيب المدنيين الأبرياء تداعيات الأعمال العسكرية، والحفاظ على سلامة وأمن المنشآت المدنية".

وجدد  السلمي مناشدته لجميع الأطراف في دولة ليبيا، بتغليب منهج الحوار والحكمة وإنهاء الصراع المسلح، حفاظاً على وحدة ليبيا واستقرارها وأمنها.

في السياق ذاته، أدانت الجامعة العربية في بيان، قصف مركز الإيواء بطرابلس، داعية لـ"ضرورة تجنيب المدنيين تداعيات الأعمال العسكرية المستمرة حول العاصمة طرابلس".

وطالبت الجامعة بـ"الخفض الفوري للتصعيد في الميدان، وإيقاف العمليات العسكرية التي دخلت الآن في شهرها الرابع، والعودة إلى المسار السياسي الهادف إلى التوصل إلى تسوية شاملة ودائمة للأزمة في ليبيا".

اقرأ أيضاً: مقتل 40 وإصابة 80 في ضربة جوية على مركز احتجاز للمهاجرين في ليبيا

جدير بالذكر أنه قُتل أكثر من 30 شخصًا جراء قصف شنّته طائرات تابعة لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، على مقر لإيواء مهاجرين غير نظاميين بمنطقة تاجوراء شرقي طرابلس، حسب الناطق باسم وزارة الصحة التابعة لحكومة الوفاق- المعترف بها دوليًا- فوزي اونيس، فيما لم يصدر تعليق من قوات حفتر على الحادثة حتى اللحظة.

وفي 4 أبريل/نيسان الماضي، بدأت قوات "حفتر" عملية عسكرية للسيطرة على طرابلس، وسط تنديد دولي واسع ومخاوف من تبدد آمال التوصل إلى أي حل سياسي للأزمة.