نابلس - النجاح - فرضت ما تعرف بـ"محكمة صلح الاحتلال" غربي المدينة المقدسة، اليوم الإثنين، أحكامًا بالسجن الفعلي على مجموعة من الشبان المقدسيين بتهمة مشاركتهم في حفل زفاف أسير مقدسي محرّر، في سابقة قضائية هي الأولى من نوعها.

وأفادت لجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين، بأنّ الاحتلال قضى بسجن العريس الأسير المحرر رامي الفاخوري مدة شهرين ونصف، إضافة إلى ستة أشهر مع وقف التنفيذ، علمًا أنَّ الاحتلال اعتقله إدارياً منذ (22/12/2018) بقرار صادر عن نتنياهو.

وشملت الأحكام الأسير محمود عبد اللطيف بالسجن الفعلي مدة (35) يومًا إضافة إلى ستة أشهر مع وقف التنفيذ، والأسير المحرر ماجد الجعبة بالسجن الفعلي مدة (35) يومًا إضافة إلى ستة أشهر مع وقف التنفيذ، وسيسلم نفسه بتاريخ (22/8/2019)، والأسير المحرر عماد أبو سنينة بالسجن الفعلي مدة (31) يومًا إضافة إلى ستة أشهر مع وقف التنفيذ، وسيسلم نفسه بتاريخ (22/8).

وكان الإعلام العبري قد بث تقارير إعلامية تحريضية كبيرة تستهدف العريس والمجموعة المذكورة كونهم من الأسرى الذين اعتقلوا عدة مرات بتهم تتعلق بالمسجد الأقصى المبارك.