النجاح - بين الساعة السابعة والثامنة من صباح الـ30 من آذار، كان قاسم شواهنة، والد الشهيدة خديجة شواهنة يجلس مع عائلته على مصيف بيتهم في مدينة سخنين، عندما سمعوا صوت إطلاق رصاص في القرية. على الفور دخلوا جميعًا إلى البيت ليكتشفوا أن خالد، وعمره 8 أعوام ليس معهم.

خمن الوالد أن طفله يلعب خارج المنزل، وبسبب حظر التجول لم يخرج هو وقرر إرسال خديجة البالغة من العمر 23 عامًا آنذاك للبحث عن خالد، ظنًا منه أن جنود الاحتلال لن يمسوا صبية ولن يعترضوا طريقها.

وعندما خرجت خديجة، وعلى بعد خطوات معدودة من منزلها، دخلت كتيبة من الجنود إلى المنطقة، فحاولت خديجة العودة إلى المنزل من شدة خوفها، لكن رصاصة قاتلة سبقتها واستقرت في ظهرها.. للمزيد حول قصص شهداء يوم الأرض في التقرير التالي: