نابلس - النجاح - أكد رئيس سلطة المياه ،الوزير مازن غنيم ،اليوم الخميس حرص سلطة المياه على سلامة كافة المواطنين من خلال تزويدهم بمياه آمنة ونظيفة .

جاء ذلك خلال تفقده قرية مردا بمحافظة سلفيت للاطلاع على الأوضاع المائية ، بعد حالات التسمم التي حدثت قبل أسبوعين .

وقال "إننا هنا اليوم لاتخاذ إجراءات سريعة لمواجهة الوضع الطارئ في القرية من خلال العمل على تأهيل الجزء الأكثر تضررا من الشبكة، مؤكدا ان مجلس الوزراء اتخذ في جلسته الأخيرة هذا الأسبوع قرارا بإعادة تأهيل شبكة مرده التي يزيد نسبة الفاقد فيها عن 40% حيث سيتم العمل على تنفيذه فور انتهاء الأزمة المالية الخانقة التي تمر بها الحكومة جراء قرصنة اموال المقاصة الفلسطينية، والحرب الاقتصادية التي تشن علينا، نتيجة للمواقف المشرفة للسيد الرئيس والقيادة الفلسطينية في مواجهة صفقة القرن والمؤامرة التي تستهدف قضيتنا الفلسطينية.

اقرأ أيضاً:الكيلة توضح الأسباب الرئيسية لحالات التسمم في قرية مردا ..

وشكر غنيم كافة الجهات الرسمية التي تدخلت في حل هذه الأزمة، مشيدا بالجهود التي بذلتها طواقم سلطة المياه منذ اللحظة الأولى من عزل للشبكات وتعقيم للخزان للسيطرة على الحالة.

واصدر تعليماته للطواقم الفنية للعمل على اتخاذ كافة الإجراءات والتدابير اللازمة لحماية وتطوير "النبعة" لمنع تكرار مثل هذا التلوث مستقبلا والاستفادة من الدروس وتعميمها على باقي المناطق في فلسطين.

اقرأ أيضاً:الصحة: مياه قرية مردا آمنة وصالحة للشرب

جدير ذكره أن وزارة الصحة أكدت مسبقاً ،أن الفحوصات المخبرية أشارت إلى خلو مياه مردا شمال سلفيت حالياً من أي ملوثات، وباتت آمنة وصالحة للشرب.

وأضافت الوزارة في بيان صحفي ، أن فحوصات يومية كانت تجرى لمياه الشبكة في القرية بعد تعقيمها، وتم التأكد من خلوها من الملوثات، بعد موجة التسمم التي شهدتها القرية والتي كان سببها تلوث مياه الشرب، مشيرة إلى أنه لم يتم تسجيل أي إصابة تسمم جديدة في القرية منذ منتصف الأسبوع الماضي.