سلفيت - النجاح - شيّع مئات المواطنين، ظهر اليوم السبت، جثمان الشهيد الياس ياسين (23 عاما)، من بلدة بديا غربي سلفيت.

وأنطلق موكب تشييع الشهيد من مستشفى الشهيد ياسر عرفات، وصولا الى منزله في بلدته بديا مسقط راسه، لإلقاء نظرة الوداع الاخيرة عليه، ومن ثم الى المسجد لاداء الصلاة عليه، لينقل محمولا على الأكتاف الى مقبرة البلدة، ووري الثرى في ظل هتافات وطنية تمجد الشهيد، وتندد بجرائم الاحتلال.

وسلم الاحتلال مساء الجمعة، جثمان الشهيد إلياس عند مدخل مستوطنة “أريئيل” المقامة على أراضي المواطنين في سلفيت.

وكان الشهيد إلياس ارتقى شهيدا عقب إطلاق جيش الاحتلال النار عليه خلال تواجده على الشارع المحاذي لمفرق قرية حارس في سلفيت، في 15 تشرين الأول الماضي.