النجاح - أفاد شهود عيان اليوم أن قوات الاحتلال الإسرائيلي، انتهت من بناء مركز شرطي ضخم في مستوطنة "اريئيل"، المقامة على أراضي المواطنين شمال سلفيت وسط الضفة الغربية.

وأكد الشهود أن المبنى الجديد مكون من عدة طوابق، وأنه مركز شرطي مركزي أكبر من السابق.

بدوره لفت الباحث د. خالد معالي، إلى أن إنشاء مبنى شرطي في مستوطنة "اريئيل"، هو مخالف القانون الدولي واتفاقية جنيف الرابعة.

وأشار إلى أن إنشاء مبانٍ ضخمة في مستوطنة "اريئيل" ومنها المركز الشرطي وجامعة "اريئيل"، جاء على حساب أراضي المزارعين الفقراء والبسطاء من قرية اسكاكا ومردة وقيري وكفل حارس ومدينة سلفيت.

وأكد على أن المباني الضخمة في المستوطنة؛ تشير إلى نية الاحتلال البقاء في الضفة الغربية وضمها، حيث إن حكومة "نتنياهو" تعترف بـ"اريئيل" بلديةً تتبع "تل أبيب"، وتعدّها عاصمة مزعومة.