النجاح - استنكرت نقابة الاطباء الاعتداء "الجبان" على طبيب في مستشفى درويش نزال في مدينة قلقيلية، مؤكدة النقابة ثقتها بالاجهزة الامنية واللجنة الامنية المشتركة انها ستأخذ حق الطبيب الذي تم الاعتداء عليه من قبل فئة ضالة اثناء تقديمه العلاج للجرحى خلال اقتحام الاحتلال للمدينة فجرا.

وفيما يلي بيان نقابة الاطباء بالنص:

الزميلات والزملاء الكرام،

نحييكم وأنتم على أبواب عيد الأضحى ونتمنى لكم عيدا مليئا بالخير والبركات ولعائلاتكم التي تصبر على كدكم وسهركم الليالي في سبيل هذه المهنة النبيلة من أجل خدمة أبناء شعبنا المناضل الرازح تحت نير الاحتلال وحرابه.

إن ما حدث في مستشفى درويش نزال الحكومي في مدينة قلقيلية بإعتداء على زميل أثناء تأدية واجبه الوطني بعلاج الجرحى جراء اقتحام قوات الاحتلال، قامت فئة ضالة لا تمت لشعبنا ولا لتقاليده السامية ولا لنضالته وتحت حماية جيش الاحتلال وحرابه المسمومة بالاعتداء على طبيب أثناء تأديته الواجب الوطني النبيل وإصابته وكذلك على قسم الطوارئ والعبث وتكسير محتوياته من قبل هذه الشرذمة الخارجة عن الصف الوطني والتي تطوعت طواعية لخدمة المحتل وأهدافه.

إننا في نقابة الاطباء وإذ نستنكر هذا العمل الجبان والخسيس من خفافيش الليل لنؤكد على أن النقابة وحقها في حماية أعضائها لا ينفصم ولا ينفصل عن الحق الشخصي وأن الحق العام المطالب بتطبيقه ومعاقبة كل من تسول له نفسه الاعتداء أو المس بمهنتنا الانسانية النبيلة، ونحن لعلى ثقة من أن أجهزتنا الأمنية واللجنة الأمنية المشتركة ستأخذ حقها والقصاص من ثلة البغي والعدوان، وعليه فإننا سنرى وبالتنسيق مع اللجنة الفرعية لنقابة الأطباء في قلقيلية ما ستأوول إليه الأمور.

نعم للقصاص من الخونة والعملاء

نعم لحماية أطباءنا وأطقمنا الطبية من الأيادي العابثة.

الخزي والعار للعملاء وأذناب الاحتلال

دمتم ودام نضال شعبنا

نقابة الأطباء-مركز القدس