نابلس - النجاح - من يريد الترقيات والعلاوات والفرص الجيدة في عمله عليه ان يكون ناجحا.. وليحقق هذا النجاح، ننصح باتباع هذه الخطوات البسيطة: 


التحدّث في الاجتماعات

1. إذا شارك الموظّف في اجتماع يحضره كبار المسؤولين في الشركة، فمن السهل أن يجلس متيقظًا ويستمع. لكن الموظّف الناجح يفيد من وجوده، للتحدّث، وطرح سؤال جيّد أو الدفاع عن وجهة نظر زميل في العمل... إلى ذلك، يعرف الموظّف الناجح، عندما يُشارك في اجتماع على المستوى التنفيذي، أن الخاطبين يتواصلون بشكل مختلف قليلًا عن غيرهم. لذا، إذا كان يرغب في أن يكون في عداد أحد الخاطبين في الاجتماعات المذكورة، في أحد الأيّام، فمن المهم أن يتعلّم كيفيّة التحدّث؟


2. عندما يواجه الموظّف تحدّيًا في مكان العمل أو عقبة أمام المشروع أو يلاحظ أن معنويات فريق العمل منخفضة، قد يكون ردّ فعله، الآتي: "حسنًا... ليس هناك الكثير الذي يمكنني فعله حيال ذلك." أمّا الموظّف الناجح، بالمُقابل، فإنّه يتخذ الإجراءات اللازمة في مواجهة أيّة مشكلة.


3. سواء كان الأمر يتعلّق بقيادة فريق أو مشروع أو بالتطوّع لتوجيه موظف مبتدئ، يأخذ الموظّف الناجح الأمر على عاتقه، واضعًا نصب عينيه الترقية. باختصار، هو لا ينتظر فرصة القيادة، بل ينظر حوله، ويرى أين هناك حاجة إلى قائد؟


4. يعمل معظم الموظّفين بجدّ لإقناع رؤسائهم، بخلاف الموظّف الناجح الذي يهدف إلى إقناع الجميع بأفكاره، ومهاراته، من موظّف الاستقبال في الشركة إلى زملائه، وصولًا إلى الشخصيّات القياديّة، وذلك لأنّه يعرف أن لا أمر يتحقّق من دون فريق من الأشخاص يؤمن بقدراته.

5. الاستماع الجيّد هو مهارة يبحث عنها أصحاب العمل في الموظفين، مع الإشارة إلى أن المهارة المذكورة ترتبط بالقدرة على القيادة، لا سيّما إعطاء الناس اهتمامًا كاملًا، ومساعدتهم على الشعور بالدوافع والنشاط، وإظهار الاهتمام بأفكارهم وآرائهم...


6. تنتظر غالبيّة الموظفين حتى توجَّه، فيما يفكّر المدير بشكل استراتيجي، ثم يفعل ما عليه فعله. يقوم الموظّفون بعملهم بصورة جيدة، فيما يلتزم المديرون بالعمل الجيّد للفريق، ويوجهون الموظفين الآخرين، ويتدخلون عندما تكون هناك حاجة إليهم. وبالطبع، يتعلّم الموظّف الناجح من المدير أصول القيادة.