ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - كشفت دراسة جديدة أن ثمانية من كل 10 أشخاص اعترفوا بأنهم مروا بلحظات بكاء أثناء أداءهم وظائفهم.

ويقول حوالي 14% من الموظفين أنهم ينهارون في البكاء مرة واحدة على الأقل في الأسبوع، وألقى معظمهم باللوم على رؤساءهم أو زملائهم  بينما قال آخرون إن أعباء العمل أو القضايا الشخصية في المنزل كانت مصدر البكاء.

يقول الباحثون إن نتائج المسح هي دليل على أن العمال "يعانون" وأن أصحاب العمل بحاجة إلى تخفيف بعض الضغط عن موظفيهم حيث أن غالبية العمال حوالي 45 % قالوا إن رؤساءهم أو زملائهم هم السبب في انهياراتهم العصبية.

وقال حوالي 20%  إنهم بكوا في المكتب بسبب مشاكل في المنزل أو خارج العمل وقال حوالي 16 في المائة إنهم بكوا بسبب أعباء العمل.

وشملت الردود الأخرى في الاستقصاء التنمر في المكتب ومشاكل مع عميل أو خطأ في العمل.

وأظهرت الدراسات السابقة أن ساعات العمل الطويلة يمكن أن تؤدي إلى مشاكل فسيولوجية لدى الموظفين.

وتابعت دراسة من جامعة جنوب كاليفورنيا المصرفيين لمدة تسع سنوات ووجدت أنه بحلول العام الثالث غالبًا ما طوروا تشنجات لا إرادية مثل عض الأظافر أو حالات مثل الأرق

وأظهرت دراسات أخرى أن العمال يعانون من ضعف الصحة العقلية مما يؤدي إلى فقدان مليارات الدولارات من الدخل.

وكشفت دراسة نشرت في العام الماضي من قبل جامعة ولاية بنسلفانيا أن ضعف الصحة العقلية يكلف 53 مليار دولار أمريكي سنويًا حيث يعمل الموظفون بشكل أبطأ.

وقال جوناثان بيمير كبير مسؤولي التسويق بشركة مونستر: "أظهرت النتائج أن هناك عوامل متعددة تؤثر على الموظفين سواء كان المدير أو زميل في العمل  أو العبء الثقيل على الموظف.