ترجمة : علا عامر - النجاح - حذر باحثون من أن النساء المصابات بداء السكري من النوع الثاني لديهن مخاطر أكبر بنحو خمسة أضعاف متعلقة بولادة طفل ميت.

ووفقا للدراسة التي نشرتها صحيفة"ديلي ميل" البريطانية وترجمها موقع "النجاح الإخباري"، فلقد تتبع خبراء في جامعة غلاسكو الإسكتلندية حالة ما يقارب (5،392) رضيعًا ولدوا لـ (3847) أمًا مصابة بداء السكري في الفترة الواقعة ما بين 1998- 2016.

ووجد الباحثون أن النساء المصابات بداء السكري من النوع الأول، لديهن ثلاثة أضعاف خطر ولادة طفل ميت.

لكن فيما يتعلق بالنوع الثاني من داء السكري - المرتبط إلى حد كبير بالسمنة وأسلوب الحياة - زاد الخطر بنسبة 5 أضعاف مقارنة بالنساء غير المصابات بداء السكري.

وأوضح الباحثون أن إرتفاع مستويات السكر في الدم والمعاناة من السمنة  تعتبر"عوامل الخطر الرئيسية القابلة للتعديل" للحد من خطر ولادة طفل ميت.

وقالت الدكتورة "شارون ماكين"، الباحثة الرئيسية التي أجرت الدراسة المنشورة في مجلة "Diabetologia": "من الضروري أن نجد بصفتنا متخصصين في الرعاية الصحية، طرقًا أفضل لدعم النساء خلال أعمارهن الخصبة لتحسين الوزن وسكر الدم، وخاصة في حالة الحمل لتجنب وقوع أي ضرر يمكن أن يلحق الأذى بالأم أو الجنين".

ونصح الباحثون الأمهات بضرورة فحص سكر الدم بشكل منتظم أثناء الحمل.