ترجمة : علا عامر - النجاح - لا تزال هناك معركة كبيرة بين المرأة والرجل حول تحديد هوية المسؤول عن تحمل الأعباء المنزلية.

وأشارت دراسة حديثة إلى أنه حتى في العالم الحديث لا تزال النساء أكثر عرضة للإرتباط بمعظم الأعمال المنزلية.

ووجدت الدراسة التي نشرتها صحيفة "ديلي ميل" البريطانية وترجمها موقع "النجاح الإخباري" أن 93% من النساء يقمن بمعظم الأعمال المنزلية دون مساعدة الزوج.

ونوه الباحثون إلى أن 7% فقط من الأزواج يتشاركون الأعباء المنزلية بالتساوي، والسبب في ذلك يعود في الغالب إلى أن المرأة هي المعيل الوحيد للأسرة.

وكشفت الدراسة أن النساء أكثر عرضة بنسبة خمسة أضعاف للاهتمام بشؤون المنزل لوحدها، حتى في حالة عملها بوظيفة تتطلب دوام كامل.

وأوضح الباحثون أن الرجال يعتقدون أن عليهم مساعدة النساء في عمل المنزل، ولكن عندما يتعلق الأمر بالتطبيق الفعلي فإنهم يميلون إلى التهرب منه.

وأكد الباحثون أن غالبية الرجال لا تستطيع العمل أكثر من 5 ساعات أسبوعيا.