ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - وجدت دراسة جدبدة أن النساء اللواتي شاركن في فحص الثدي حصلن على فائدة أكبر بكثير من العلاجات مقارنة باللواتي لم يخضعن للفحص المسبق.

وأظهر البحث الذي أجرته جامعة كوين ماري في لندن أن الأشخاص الذين اختاروا المشاركة في برنامج منظم لفحص سرطان الثدي انخفض لديهم خطر الإصابة بالمرض بنسبة 60 في المائة في غضون عشر سنوات بعد التشخيص.

ووجدت الدراسة التي أجريت على أكثر من 50 ألف امرأة أن خطر الوفاة بسرطان الثدي يقل بنسبة 47 في المائة في غضون 20 عاما بعد التشخيص.

قال الباحثون إن هذه الميزة تحدث لأن الفحص يكشف عن السرطانات في مرحلة مبكرة  يعني الاستجابة بشكل أفضل للعلاج.

ووصف البحث الذي نشر في دورية السرطان التي أجرتها جمعية السرطان الأمريكية بأنها "رائدة" .

لكن عدد النساء اللواتي يشاركن في قد انخفض إلى أدنى مستوى له في عقد وتختلف أعداد المشاركة بشكل كبير في البلاد مع انخفاض معدلات نسبة الفحص في المناطق الفقيرة

هذه الدراسة الرائدة تؤكد بقوة أن التشخيص عن طريق الفحص يعني حياة أطول للكثيرين والعديد من النساء لأن العلاج أكثر فعالية كلما تم اكتشاف سرطان الثدي."