ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - انتشرت الأتمتة في  كل الصناعات تقريبا وحتى العقارات قد لا تكون آمنة ففي المرة التالية التي تشتري فيها منزلًا قد لا تكون عملية الشراء عن طريق وكيل عقارات حيث بدأت الوكالات العقارية وبعض الشركات الناشئة في استخدام الروبوتات للقيام ببعض الوظائف الروتينية التي يقوم بها أصحاب العقارات عادة  في أماكن عملهم.

أبرزت صحيفة وول ستريت جورنال (WSJ) ثلاث من هذه الشركات التي تستخدم الروبوتات للتواصل مع العملاء  للإجابة على الأسئلة وجمع البيانات   ومساعدة موظفيهم على التواصل عن بُعد مع العملاء.

و تعتبر الجولات العقارية الافتراضية ملائمة للمشترين المحتملين الذين لديهم جداول أعمال مزدحمة ، أو لا يمكنهم زيارة موقع ما فعليًا.

قد تكون الروبوتات قادرة على تبسيط عملية شراء الممتلكات كما أنها قد تقلل تكاليف العمولات العقارية المحتملة التي يتعين على المشترين دفعها. 

وقال جاك ريان  المؤسس والرئيس التنفيذي لمؤسسة REX لصحيفة وول ستريت جورنال أن "الذكاء الاصطناعي والروبوتات تعملان بالتأكيد على تعطيل صناعة العقارات".

ويعتقد أخرون أن هذا الاتجاه الجديد سيؤدي إلى تسريح الموظفين أو فقدان وظائفهم ومن الواضح أن الروبوتات بدأت تؤثر على قطاع العقارات.

 وفي الوقت الحالي تساعد الروبوتات وكلاء العقارات أو الوسطاء العقاريين ولكن في المستقبل القريب من المحتمل جداً أن تتولى الروبوتات أعمال بيع العقارات بالكامل.