ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - سواء كنت تتحدث عن فنسنت فان جوخ  أو نظريات ألبرت أينشتاين حول الزمان،

وربما كنت توافق على أن هذه الأعمال هي منتجات الإبداع  والخيال وهو ما يدفعنا إلى الأمام ويوسع عوالمنا ويجلب لنا أفكارا جديدة، واختراعات واكتشافات.

ولكن لماذا يبدو أننا نختلف بشكل كبير جدا في قدرتنا على التخيل؟ ويمكنك تدريب نفسك لتصبح أكثر ابتكارا؟ وقد جاء العلم مع بعض الإجابات، على أساس ثلاثة أنواع مختلفة ولكن مترابطة مع الخيال.

الخيال الإبداعي...
"الخيال الإبداعي" هو ما نعتبره عادة تأليف أو اكتشاف شيء رائد وهذا يختلف عن الإبداع اليومي، مثل التوصل إلى حلول مبتكرة لمشاكل الأسرة أو صنع الحرف و القدرة على تدريب الإبداع وتحفيز حالة من الإبداع كانت منذ وقت طويل هدف العديد من الفنانين والعلماء.

ولكن هل ذلك  ممكن؟ ونحن نعلم أن بعض الأفراد لديهم شخصية أكثر إبداعا من الآخرين. ومع ذلك فقد أشارت الأبحاث إلى أن الخيال الإبداعي يمكن أيضا أن يعزز من خلال بيئتنا أو ببساطة في الكثير من العمل الشاق.

على سبيل المثال، أظهرت الدراسات التجريبية أنه عندما يتفاعل الأطفال مع المحتوى الإبداعي أو يشاهدون آخرين مبدعين للغاية، يصبحون أكثر إبداعا بأنفسهم.

وهناك مرحلتين للخيال الإبداعي.

"التفكير المتباعد" هو القدرة على التفكير في مجموعة واسعة من الأفكار، وكلها مرتبطة بطريقة أو بأخرى بمشكلة رئيسية أو موضوع. وميل إلى أن تكون بديهية.

 "التفكير المتقارب" لمساعدتك على تقييم الأفكار ضمن المشكلة الرئيسية أو الموضوع من خلال  التفكير التحليلي وهو بطيء ومتعمد، مما يسمح لنا باختيار الفكرة الصحيحة مثلاُ وجود الكثير من جلسات العصف الذهني مع الأصدقاء أو أخذ دورة في التفكير الإبداعي أو الكتابة قد تساعدك على الخروج بأفكار جديدة.

ومع ذلك، هذا لا يساعد بالضرورة على اختيار واحد جيد. لذلك تشير البحوث إلى أن الشرط الأول هو التجربة الفعلية.

وكلما كنت قد عملت وفكرت في مجال وتعلمت عن مسألة والأهم من ذلك، تجرأت على ارتكاب العديد من الأخطاء كلما كنت أفضل في الخروج بأفكار.


القدرة على التخيل...

 
بالنسبة لكثير من الناس، القدرة على أن تستوعب فكرة  تماما هو المفتاح لوضع اللمسات الأخيرة على مشروع ناجح وخلاق.

لذلك تحتاج إلى شيء يسميه العلماء "الخيال الخيالي"، وربما أفضل توقع الميل أن تكون الأوهام حية للغاية وواقعية ومستوى العوالم خيالية ويرتبط ارتباط الخيال في الأطفال مع زيادة الخيال الإبداعي، والقدرة السردية، وأخذ المنظور و للبالغين، قد يساعد على تحسين الذاكرة، وخلق حل المشاكل والإبداع والتخطيط.

الخيال التصوري أو العرضي


وهذا يساعد الأفراد على تصور أفضل للماضي والتعلم من أخطائهم، أو تخيل مستقبلهم والاستعداد له. إن القليل من الأبحاث التي أجريت حتى الآن تشير إلى أن الأفراد ذوي القدرة العالية على التصوير المرئي يتمتعون بمزيد من التفاصيل الحسية عند تخيل مستقبلهم ولدينا جميعا قدرة خيالية بدرجات متفاوتة، ومن الصعب تصور أن تكون البشرية بدونها. هناك العديد من الطرق لتعزيز الإبداع، مع اللعب والممارسة، والخبرة الحاسمة. بل وقد تجعلك أكثر ذكاء.