ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - افتحت جوجل مركز أبحاث منظمة العفو الدولية في بكين لتوسيع نطاق انتشارها في مجال تطوير منظمة العفو الدولية. وسيقوم المركز بإجراء البحوث ودعم المجتمع المحيط بالمؤتمرات وورش العمل.

وفي مقالة أوضح فاي-في لي، كبير العلماء في منظمة العفو الدولية والتعلم الآلي في غوغل، أن  الصينيين ساهموا بنسبة 43 في المائة من جميع المحتوى في أفضل 100 مجلة في عام 2015 وهذا يدل على مدى قيمة الصين لمجتمع منظمة العفو الدولية. وسيرأس فريق غوغل الصيني لي، الذي جاء إلى غوغل بعد أن شغل منصب مدير مختبر الذكاء الاصطناعي بجامعة ستانفورد.

وينضم مركز بكين إلى مجموعات البحث الأخرى في غوغل المنتشرة في أنحاء العالم، بما في ذلك نيويورك وتورنتو ولندن وزيوريخ.
ويقول لى ان المركز استأجر بالفعل بعض كبار الخبراء فى هذا المجال وتسرد صفحة الوظائف في غوغل نحو 20 منصبا إضافيا في المركز، بدءا من الباحثين الطلاب إلى المهندسين ومديري البرامج.
تعتبر غوغل بالتأكيد واحدة من أكبر الشركات المشاركة في أبحاث الذكاء الاصطناعي وتواجه  الشركة بعض المنافسة الشديدة في المنطقة من الشركات الأخرى الموجودة منذ فترة طويلة في البلاد.  منها اثنين من عمالقة التكنولوجيا الأخرى في البلاد، تينسنت، وعلي بابا  التي تتنافس أيضا للموارد الفكرية المحدودة في البلاد.

وسعت جوجل إلى توسيع ذراعها في ثقافة منظمة العفو الدولية الغنية في الصين والتي لديها القدرة على إثراء تأثير الشركة في هذا المجال.
وتطوير منظمة العفو الدولية بالتأكيد لديه القدرة على افادة البشرية جمعاء، لذلك أي جهد لإشراك المزيد من العقول من خلفيات مختلفة هو خطوة في الاتجاه الصحيح.