وكالات - النجاح - ذكرت مصادر عبرية اليوم الاثنين، ان الاحتلال الإسرائيلي رفع حالة التأهب في الضفة الغربية وقطاع غزة على خلفية التحضير لدخول موعد عيد العُرش اليهودي.

ونقل موقع واللا عن مصدر في الاحتلال الإسرائيلي قوله إن وزارة الحرب رفعت حالة التأهب في قطاع غزة الضفة الغربية، عشية دخول عيد العُرش، على خلفية الأوضاع المتوترة والتي من الممكن أن تتفجر عقب اعتقال آخر الاسرى الستة .

وقال المصدر" نحن في وضع حساس ومتفجر نتيجة المشاكل في جنين".

وتابع " بعض الأماكن تحتاج الى معالجة فورية ، واذا لزم الامر سيعالجها الاحتلال من خلال عملية واسعة النطاق". بحسب زعمه

وأكد المصدر أنه بسبب كثرة المسافرين خلال عطلة عيد العرش في أنحاء الضفة الغربية والاحتكاك المتوقع بين المستوطنين الإسرائيليين والفلسطينيين، رفع الاحتلال الإسرائيلي حالة التأهب واليقظة، خشية من هجمات مُحتملة من الفصائل الفلسطينية" مؤكداً في الوقت ذاته " دفع تعزيزات إضافية للضفة الغربية تحسباً لهذا الامر".

وأوضح "واللا" ان الاحتلال يأخذ بعين الاعتبار صور الأسلحة والعروض العسكرية التي تمت في أنحاء الضفة خلال الأيام المنصرمة قُبيل اعتقال كافة الاسرى، والتهديدات التي صدرت منهم بتنفيذ عمليات ضد الجنود والمواقع العسكرية للاحتلال، وخصوصاً في جنين.

وبين الموقع ان الاحتلال سيفرض اغلاق شامل على كافة المحاور في الضفة الغربية وقطاع غزة، ابتداءً من الساعة الرابعة من مساء اليوم الاثنين، مع اغلاق كامل لكافة المعابر، على أن تُ فتح في منتصف الليل بين الثلاثاء والأربعاء، وفقاً لتقييم الأوضاع.