النجاح - أشار الموقع الإلكترونيّ لصحيفة "يديعوت أحرونوت" إلى أنّه لا يزال من غير الواضح ما إذا سيكون لقرار إدارة الأغذية والدواء الأميركية حول الجرعة الثالثة من لقاح كورونا تأثير على قرار الحكومة (الإسرائيلية) بسحب ’الشارة الخضراء’ لأولئك الذين تم تطعيمهم منذ أكثر من ستة أشهر بالجرعة الثانية. 

وأضافت الصحيفة أنه "من غير المستبعد أن يتم طرح القضية للمناقشة القضائية".

وذكرت أنه "على أي حال... على الرغم من نتائج الدراسة حول فعالية الجرعة المعززة، لا شك في أن القرار في الولايات المتحدة بعدم التوصية بجرعة ثالثة؛ لن يسهل على الوزارة (الإسرائيلية) جهود إقناع" من لم يتلقّوا بعد هذه الجرعة.

وأوضحت الصحيفة أن مسؤولا رفيع المستوى في وزارة الصحة الإسرائيلية، لم تسمّه، قد قال: "ليس لديّ شك في أنه (قرار لجنة خبراء إدارة الغذاء والدواء الأميركية)، سيؤثر على نسبة الأشخاص الذين لم يتلقوا الجرعة الثالثة، ومن المحتمل أن يعترض الكثيرون الآن".

بدورها، أشارت وزارة الصحة الإسرائيلية في بيان، إلى أنه قد تقرّر في البداية في إسرائيل، إعطاء الجرعات المعززة لكبار السنّ فقط، وللفئات المعرضة للخطر (وهذا ما نصّ عليه قرار الخبراء الأميركيين).

وأضافت الوزارة في بيان: "بذلك، صادقت إدارة الغذاء والدواء على حملة التطعيم الثالثة التي بدأت في إسرائيل، وبعد ذلك في كندا والنمسا وألمانيا وفرنسا، ودول أخرى".

وتابع البيان: "قدمنا ​​إلى إدارة الغذاء والدواء الأميركية، بيانات بحثية عن (تراجُع نجاعة) اللقاح، وزيادة الحماية بعد جرعة ثالثة، والتي قيل إنها مقنعة (من قِبل الخبراء الأميركيين، على حدّ قولها)".

وكان بحث إسرائيلي، قد أظهر أن الجرعة المعززة للتطعيم باللقاح المضاد لفيروس كورونا، أي الجرعة الثالثة، ترفع بشكل كبير نجاعة الحماية من تناقل العدوى ومنع مرض صعب. ونُشر البحث في المجلة الطبية The New England Journal (NEJM)، الخميس الماضي.

وكانت قد صادقت أميركا على إعطاء جرعة ثالثة من لقاح كورونا فقط للأشخاص فوق سن ال65 عاماً،  بسبب مخاوف من تأثيره على صحة القلب.